الروضان يؤكد أهمية الإنجازات التي حققتها الكويت في استقطاب الاستثمارات الأجنبية | المدى |

الروضان يؤكد أهمية الإنجازات التي حققتها الكويت في استقطاب الاستثمارات الأجنبية

أكد وزير التجارة والصناعة وزير الدولة لشؤون الخدمات خالد الروضان أهمية المكتسبات والانجازات التي حققها الاقتصاد الكويتي خلال العامين الماضيين في استقطاب الاستثمارات الأجنبية للبلاد.

جاء ذلك في كلمة للوزير الروضان خلال (المنتدى الاقتصادي الكويتي الأميركي الثاني) الذي تنظمه غرفة تجارة وصناعة الكويت وهيئة تشجيع الاستثمار المباشر الكويتية اليوم الاثنين بالتعاون مع غرفة التجارة الأميركية ويستمر يوما واحدا.

وأوضح أن الانجازات التي حققها الاقتصاد الكويتي تتمثل في السماح للمستثمر الأجنبي بتملك وتداول أسهم البنوك الكويتية وتحسن ترتيب الكويت في مؤشر التنافسية العالمية لعام 2018 فضلا عن ترقية بورصة الكويت على مؤشرات (فوتسي راسل) و(ستاندرد آند بورز) بما يسهم بتدفق الكثير من الأموال والاستثمارت الأجنبية للبلاد.

رافد أساسي

من جهته قال رئيس غرفة تجارة وصناعة الكويت علي الغانم في تصريح للصحفيين عقب المنتدى إن الغرفة تسعى منذ أمد طويل لتطوير علاقاتها مع كثير من الدول في الجوانب الاقتصادية لا سيما العلاقات مع الولايات المتحدة الأميركية.

وأكد الغانم أن العلاقات بين الكويت والولايات المتحدة تطورت كثيرا لا سيما بعد الزيارة التي قام بها سمو أمير البلاد في عام 2017 وأثمر نتائج إيجابية.

وذكر أن أهداف المنتدى لا تقف عند حدود المصالح الاقتصادية بل تحمل أبعادا أمنية وسياسية وإقليمية تفرض علينا متابعة دعم هذا المنتدى ليكون رافدا أساسيا لجدول أعمال الحوار الاستراتيجي بين حكومتي البلدين الذي يتزامن مع المنتدى.

ثاني الشركاء

من جانبه قال نائب رئيس غرفة تجارة وصناعة الكويت عبدالوهاب الوزان في كلمة خلال المنتدى إن الولايات المتحدة تعد ثاني شركاء الكويت التجاريين بتبادل في الاتجاهين يصل نحو سبع مليارات دولار أميركي.

وأوضح الوزان أن الولايات المتحدة تستأثر بأكثر من نصف إجمالي حجم الاستثمارات الكويتية العامة لافتا إلى أن استثمارات القطاع الخاص الكويتي بالإضافة إلى الاستثمارات العامة الكويتية في الولايات المتحدة تبلغ نحو 600 مليار دولار أميركي.

وذكر أن البيئة الاستثمارية في الكويت تعيش تطورا إداريا وتشريعيا داعيا الشركات الأميركية إلى اعتبار الكويت من وجهاتها الاستثمارية الواعدة.

ولفت إلى أن قوانين الاستثمار والشركات والوكالات التجارية والمشروعات الصغيرة والمتوسطة التي تم إقرارها أخيرا ساهمت في تحسين ترتيب الكويت في مؤشر التنافسية العالمية لعام 2018 منوها بمشاريع البنية الأساسية الكبيرة التي تشهدها البلاد حاليا.

وأفاد بأن القطاع الخاص الكويتي يتابع ويتطلع بثقة إلى جهود الجهات المعنية في تحقيق رؤية (كويت جديدة 2035) وآفاقها التنموية موضحا أن الكويت «تتمتع بخصوصية المكان وحيوية السكان وديموقراطية النظام السياسي وعدالة واستقلال النظام القضائي وملاءة الجهاز المصرفي فضلا عن الاحتياطات المالية العامة».

وقال إن «أهمية الاستثمارات الأميركية لنا لا تقتصر على جذب التدفقات التمويلية وإنما المساهمة في زيادة الأصول غير المنظورة كتعزيز اقتصادات الحجم وتطوير الإدارة المحترفة».

وذكر أن خصوصية العلاقات السياسية والاستراتيجية بين الكويت والولايات المتحدة تستوجب دعمها عبر تطوير المصالح الاقتصادية المشتركة.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد