«نزاهة» أحالت على النيابة العامة مسؤولين في جامعة الكويت ووزارة الصحة | المدى |

«نزاهة» أحالت على النيابة العامة مسؤولين في جامعة الكويت ووزارة الصحة

أعلن الناطق الرسمي للهيئة العامة لمكافحة الفساد «نزاهة» الأمين العام المساعد لكشف الفساد والتحقيق الدكتور محمد بوزبر، أن نزاهة تلقت في تاريخ 4 /‏‏3 /‏‏2018 بلاغاً حول شبهة جرائم فساد اشترك فيها مسؤولون من وزارة الصحة وجامعة الكويت، تمثلت في سوء استخدام آليات وبدلات الانتداب بين الجهتين، على نحو أدى لوجود شبهة الاستيلاء وتسهيل الاستيلاء على المال العام، وجريمة التزوير.
وأضاف بوزبر في بيان أمس، أن «نزاهة على إثر تلقي البلاغ المشار اليه، قامت بإجراء اعمال البحث والتحري والتحقيق، وسماع افادات الشهود، ومطابقتها مع أقوال المُبلغ، كما قامت (نزاهة) من خلال موظفيها المختصين، بإجراء ضبطية قضائية لمقر جامعة الكويت، للحصول على المستندات والمعلومات التي لم تتصل بعلم الهيئة، وقدرت الهيئة ضروريتها لاستكمال إجراءاتها. وفعلت (نزاهة) في هذا السياق برنامج الحماية للمُبلغ، بعد استيفاء الاشتراطات المقررة في القانون ولائحته التنفيذية».
وأشار الناطق الرسمي الى أن «نزاهة، وبعدما اطمأنت الى توافر المقومات الرئيسية لوجود شبهات لجرائم الفساد، المتمثلة في الاستيلاء على المال العام وتسهيل الاستيلاء على المال العام وجريمة التزوير، قامت بإحالة المشتبه فيهم، حسب ما انتهت اليه أعمالها، على النيابة العامة لمباشرة شؤونها».
واختتم الأمين العام المساعد لكشف الفساد والتحقيق البيان، بالتأكيد على ان «نزاهة تولي كل ما يرد اليها من بلاغات حول وقائع الفساد، التي تقع في نطاق اختصاصاتها، اهتماماً بالغاً، وتبذل في تحقيقها أقصى درجات الدقة للوصول الى وجه الحقيقة وتحديد المشتبه فيهم على وجه صحيح»، كما أكد أن «نزاهة تهيب بكافة المواطنين والمقيمين، المبادرة الى تقديم البلاغات حول وقائع الفساد التي تتوافر لديهم أدلة معقولة على وقوعها الى الهيئة العامة لمكافحة الفساد، وذلك انطلاقاً من ايمان نزاهة الراسخ بأن مكافحة الفساد تعد مسؤولية مشتركة».

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد