القناعي: لا مجال لتهميش حقوق المرأة الكويتية | المدى |

القناعي: لا مجال لتهميش حقوق المرأة الكويتية

قالت رئيسة لجنة ‘ الكويتية تستاهل ‘ والناشطة في مجال حقوق المرأة أبرار القناعي : أن على أعضاء مجلس الأمة الكويتي الجديد دعم حصول المرأة الكويتية على كامل حقوقها كما نظمها الدستور الكويتي وذلك كأولوية ، مؤكدة أن لدينا الآن تخوف من عدم اقرار القوانين التي تسهم في رفع الظلم عن المراة والتي  أقرت منذ أكثر 40 سنة ، مشيرة أن على أعضاء مجلس الأمة الجدد الوفاء بما وعدوا به للمرأة و قد أبدوا استعدادهم دعم مبادرة ووثيقة ‘ الكويتية تستاهل ‘  ولنحذوا حذو المملكة العربية السعودية والامارات ومملكة البحرين والتي دعمت حقوق مواطناتها .

وأكدت القناعي : أن مضامبين وثيقتنا الداعمة لحقوق المرأة يجب أن تكون أولية مجلس الأمة القادمة ، مؤكدة أن المشرعين وأعضاء مجلس أمة في وقت سابق فضلوا الهندية والفلبينية زوجة الكويتي على الكويتية وأبناءها فهل يعقل تفضيلهم على من خرجوا من رحم الكويتيات من أبناءها وبناتها.

وأشارت القناعي : أن أبرز مضامين وثيقة ‘ الكويتية تستاهل ‘ التي ننطلق منها وندعهما هي :

1-  حصول أبناء الكويتية المتزوجة من غير كويتي على الجنسية الكويتية وتعطى الأولويه لهم.

2-  دعم حقوق المرأة الكويتية في تقلد المناصب القيادية شأنها شأن الرجل .

3-  تعديل القانون الاسكاني الجديد ليشمل كافة شرائح الكويتيات دون تمييز مع الرجل ومن بينها المساواة في القرض الاسكاني وبدل ايجار  .

4-  تعديل قانون الخدمة المدنية لتكون أولوية التوظيف في الوظائف العامة بعد الكويتيين لأبناء الكويتية مباشرة وقبل العمالة الأجنبية الخارجية .

5-   ادخال تعيدلات على قانون التأمينات الاجتماعية تحسين حقوق الكويتيات المؤمن عليهن.

6- منح الاقامة الدائمة لابناء الكويتيات حتى حصول المستحق منهم الجنسية الكويتية .

7- منح أبنائها علاوة أولاد حتى بلوغهم سن الرشد

وبينت القناعي قائلة : أنه لا مجال اليوم لتهميش قضايا وحقوق المرأة الكويتية فهي جزء من المجتمع ولن نقبل أن تمارس ضدها أيا من أنواع التفرقه فهي بالنهاية مواطنة كويتية لها ما للرجل من الحقوق وواجبات كفلها الدستور الكويتي خاصة وأن أولويات السادة أعضاء مجلس الأمة والحكومة لا تلامس هموم المواطنات ولا بد أن تكون على خارطة الطريق التشريعي لعلاج قضاياه الاجتماعية لا سيما وأن عضوات مجلس الأمة في السنوات السابقة فشلن في نقل تطلعات الكويتيات ، مشيرا أنها الكويتية تستاهل سيكون شعارا ومنهجا نسير عليه لضمان حقوقها بأسرع وقت ممكن وتعديل الفجوة بينها وبين الرجل من خلال تبني كافة قضاياها كالقضية الاسكانية وعلاج القانون الجديد الذي صدر ليشمل كل الشرائح النسائية وكذلك قضايا الكويتية المتزوجة من اجنبي وحقوق أبنائها فهم اختطلوا بنسيج المجتمع الكويتي .

وأضافت القناعي : أننا سنتابع دور وتحرك أعضاء مجلس الأمة الكويتي من مسألة دعم حقوق المرأة الاجتماعية باهتمام وحرص شديدين ، ومدى دعم وتبني الوثيقة الوطنية والتي حملت شعار ‘ الكويتية تستاهل ‘ وذلك ايمانا منا بدور المرأة الكويتية ، مشيرة إلى أنه حان الوقت لتحرك السلطتين التنفيذية والتشريعية لتلبية مطالب المرأة الكويتية وحلحلة مشكلاتها العالقة فان المرأة الكويتية اليوم تمثل أكثر من نصف المجتمع الكويتي إلا أن الكثير من حقوقها الاجتماعية لم تقر، بل أن جهود صناع القرار والمشرعين في الكويت لم تكن مسلطة لدعم حقوق المرأة الكويتية ونؤكد بأن ثقتنا بسمو الشيخ جابر المبارك كبيرة وأنه يتألم لألم الكويتيات .

واختتمت رئيسة لجنة  ‘ الكويتية تستاهل ‘ والناشطة في مجال حقوق المرأة أبرار القناعي : أننا سيكون لنا موقف حازم تجاه جميع أعضاء مجلس الأمة الكويتي لتكون حقوق الكويتية أبرز أولوياتهم البرلمانية ، مطالبة جمعيات النفع العام والكتل والأحزاب السياسية بموقف واضح تجاه الكويتية وحقوقها .9_11_2013114640AM_9049783521

 

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد