انطلاق الاجتماع الـ 22 للجنة رجال الأعمال"الكويتية – اليابانية" | المدى |

انطلاق الاجتماع الـ 22 للجنة رجال الأعمال”الكويتية – اليابانية”

انطلقت اليوم الثلاثاء اعمال الاجتماع ال22 للجنة رجال الاعمال الكويتية – اليابانية وذلك لبحث سبل تعزيز التعاون بين البلدين بما في ذلك مشاريع البنية التحتية والاعمال التجارية الصغيرة والمتوسطة.

وقال رئيس الجانب الكويتي عضو مجلس ادارة غرفة تجارة وصناعة الكويت طارق المطوع في كلمته الافتتاحية، إن “هذا الاجتماع هو اول اجتماع سنوي منذ التصديق الرسمي على اتفاقية التعاون الفني بين حكومتي الكويت واليابان”.

واضاف أن الاتفاقية تعد “انجازا مهما” يتوج الجهود المستمرة للجنة رجال الاعمال الكويتية – اليابانية المبذولة لأكثر من عقدين.

وذكر أن الاتفاقية تركز بشكل كبير على انشطة تنمية الموارد البشرية مثل توفير التدريب التقني للمواطنين الكويتيين وارسال بعثات يابانية الى الكويت لإجراء دراسات مسحية ذات طابع اقتصادي واجتماعي مع نظرائهم الكويتيين.

واشار الى قيام الكويت بمبادرات عدة لتعزيز اسواق رأس المال الخاصة بها اتخاذ الاجراءات اللازمة الامر الذي ساهم بزيادة تدفقات رأس المال الى الكويت وتعزيز السيولة ووضعها على خريطة المستثمرين الاجانب.

واعرب المطوع عن الامل بأن يتم التعاون بين سلطات اسواق رأس المال في الكويت واليابان في مجالات التدريب الفني والمالي.

واكد أن اليابان لديها “خبرات جاذبة” في العديد من المجالات مثل الطاقة والامن والطاقة النظيفة والمتجددة وتطوير المنشآت الصغيرة والمتوسطة والمدن الصغيرة اضافة الى مجالات الموانئ والتجارة الإلكترونية وبناء العنصر البشري وتنمية الصناعات قائلا ان “اليابان تعد من اوائل دول العالم التي لديها مزايا تنافسية في هذه المجالات”.

من جانبه قال رئيس الجانب الياباني في الاجتماع هيروشي سايتو في كلمة مماثلة ان لجنة رجال الاعمال الكويتية – اليابانية تعد منصة لتحقيق التنمية لكلا البلدين.

واضاف أن العلاقات بين اليابان والكويت تتقدم بثبات بفضل معاهدات التي تم ابرامها في مجالات الاستثمار الثنائية والتي دخلت حيز التنفيذ في عام 2013 و2014 الى جانب مشاركة الشركات اليابانية في تنفيذ عدد من المشروعات الكويتية الحيوية ومنها مشروع محطة الزور الشمالية للطاقة قبل عامين.

واستعرض سايتو التعاون الياباني الكويتي ايضا في مختلف المجالات لاسيما في مجالات الطاقة قائلا ان مشروع مجمع (نغيي سون) للبتروكيماويات في فيتنام يعد خير تعاون كويتي ياباني اذ انطلق العمل به في مايو الماضي معربا عن امله في مواصلة تطوير المشاريع التي تحقق الفائدة وتصب في صالح كلا البلدين.

واوضح سايتو، أن الكويت احرزت تقدما كبيرا في خطة التنمية الوطنية الثانية (2015 – 2019) لإعادة بناء بنيتها التحتية والتي تهتم بها اليابان بشكل كبير الى جانب تحسينها لمناخ الاستثمار الخاص بها والتشريعات ذات الصلة.

ويبحث اجتماع لجنة رجال الاعمال الكويتية – اليابانية في ثلاث جلسات متعاقبة موضوعات التحليل الاقتصادي ورؤية (كويت جديدة 2035) والتعاون في مجال تدريب الشركات الصغيرة والمتوسطة.

وتشارك الكويت في هذه الاجتماع بوفد يضم سفير الكويت لدى اليابان حسن زمان وممثلين عن غرفة تجارة وصناعة الكويت وجهاز تطوير مدينة الحرير وجزيرة بوبيان وبورصة الكويت وهيئة تشجيع الاستثمار المباشر الكويتية وبنك الكويت المركزي.

كما يضم ممثلين عن الامانة العامة للمجلس الاعلى للتخطيط والتنمية وهيئة مشروعات الشراكة بين القطاعين العام والخاص الكويتية ووزارة الكهرباء والماء ومؤسسة البترول الكويتية ومؤسسة الكويت للتقدم العلمي بالإضافة الى اتحادات شركات الاستثمار والبنوك الكويتية.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد