قتلى من نساء وأطفال داعش في غارة شرقي سوريا | المدى |

قتلى من نساء وأطفال داعش في غارة شرقي سوريا

قتل 36 مدنيا على الأقل من أفراد عائلات مقاتلي تنظيم داعش الإرهابي من جراء غارات نفذها التحالف الدولي بقيادة أمريكية، السبت، على آخر جيب تحت سيطرة المتشددين شرقي سوريا.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بمقتل 36 مدنيا بينهم 17 طفلا من عائلات التنظيم في غارات للتحالف استهدفت فجرا قرية أبو الحسن الواقعة قرب بلدة هجين في دير الزور.

وعندما سئل المتحدث باسم التحالف عن التقارير التي تحدثت عن شن غارات جوية في منطقة البقعان قرب هجين على الضفة الشرقية لنهر الفرات يوم السبت أكد شن غارات ولكنه نفى سقوط ضحايا من المدنيين.

وأضاف المرصد السوري “قتل 7 آخرين لم يعرف ما إذا كانوا مدنيين أم متشددين”.

وكثف التحالف الدولي منذ مطلع الشهر الحالي وتيرة استهدافه لهذا الجيب، ما تسبب بمقتل العشرات من أفراد عائلات التنظيم.

وفي وقت سابق، قتل 38 شخصا على الأقل بينهم 32 مدنيا، الثلاثاء، من جراء ضربات مماثلة استهدفت بلدة الشعفة.

ومني التنظيم خلال العامين الماضيين بهزائم متلاحقة في سوريا، ولم يعد يسيطر سوى على جيوب محدودة في أقصى محافظة دير الزور وفي البادية السورية شرق حمص.

وتشهد سوريا نزاعا داميا تسبب منذ اندلاعه في منتصف مارس 2011 بمقتل أكثر من 360 ألف شخص وبدمار هائل في البنى التحتية ونزوح وتشريد أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد