مانشستر يونايتد يسعى لتعزيز صدارته في لقاء القمة والقاع مع كوينز بارك رينجرز | المدى |

مانشستر يونايتد يسعى لتعزيز صدارته في لقاء القمة والقاع مع كوينز بارك رينجرز

يستطيع مانشستر يونايتد ضرب عصفورين بحجر واحد عندما يحل ضيفا على كوينز بارك رينجرز غدا السبت في المرحلة السابعة والعشرين من الدوري الإنجليزي لكرة القدم وذلك في مواجهة مثيرة بين القمة والقاع.

ويتصدر مانشستر يونايتد جدول المسابقة برصيد 65 نقطة وبفارق 12 نقطة أمام أقرب منافسيه وهو جاره ومنافسه العنيد مانشستر سيتي حامل اللقب بينما يقبع كوينز بارك رينجرز في المركز العشرين الأخير برصيد 17 نقطة.

وتبدو الفرصة سانحة أمام مانشستر يونايتد لتحقيق الفوز الذي يعزز به موقعه في صدارة جدول المسابقة ويقترب به خطوة جديدة من استعادة اللقب والصعود لمنصة التتويج للمرة العشرين في تاريخ البطولة (رقم قياسي) .

كما يستطيع مانشستر يونايتد توجيه صفعة جديدة لكوينز والدفع به بقوة على طريق الهبوط لدوري الدرجة الأولى.

وحقق كوينز بارك انتصارين فقط على مدار 26 مباراة خاضها في المسابقة حتى الآن ويبتعد الفريق بسبع نقاط عن الفرق التي تعلو منطقة الهبوط في مؤخرة جدول المسابقة.

ولكن مانشستر يونايتد لديه من الخبرة ما يؤكد له أن مثل هذه الفرق اليائسة تتحول إلى وحوش كاسرة ذات خطر داهم.

وصرح سير اليكس فيرجسون المدير الفني لمانشستر يونايتد أمس الخميس ، في المؤتمر الصحفي لفريقه قبل مباراة الغد ، قائلا “كوينز بارك رينجرز يكافح من أجل البقاء ، ونعلم أن المباراة ستكون صعبة”.

وقال فيرجسون “ما نحتاجه هو التأكيد على أداء عملنا بالشكل الصحيح. الحقيقة هي أن مانشستر سيتي سيفقد بعض النقاط أيضا.. نتوقع أن نفقد بعض النقاط وأن يفقدوا هم (مانشستر سيتي) أيضا. الحقيقة أن سباق الدوري يكون صعبا دائما. لدينا فرصة للفوز باللقب من خلال تعاملنا الجيد مع البطولة واللاعبين المتميزين في صفوفنا”.

ويرى هاري ريدناب المدير الفني لكوينز بارك رينجرز أن المباراة الكبيرة المرتقبة ستخرج من لاعبيه أفضل ما عندهم.

وأوضح ، في تصريحات صحفية هذا الأسبوع ، “لا يمكنك التنبؤ بالنتائج” في إشارة لفوز فريقه غير المرجح على تشيلسي 1/صفر في كانون ثان/يناير الماضي ونقطة التعادل الثمينة التي حصدها الفريق أمام كل من مانشستر سيتي وويستهام.

وأضاف “ولذلك ، نحن قادرون على تحقيق شيء أمام مانشستر يونايتد مثل أي فريق آخر”.

وتبرز المواجهة المرتقبة بين مانشستر سيتي وتشيلسي بعد غد الأحد على رأس أهم وأقوى المباريات في هذه المرحلة خاصة في ظل انفراد مانشستر يونايتد بالصدارة بهذا الفارق الكبير الذي لم يكن متوقعا وهو ما يجعل الصراع على المراكز التالية أكثر سخونة.

وربما نجح مانشستر سيتي في التخلص من فارق الثماني نقاط التي كان يتأخر بها خلف جاره مانشستر يونايتد قبل آخر ست مباريات فقط من نهاية المسابقة في الموسم الماضي.

ولكن مديره الفني الإيطالي روبرتو مانشيني يدرك أنه يتعين على فريقه ألا يهدر أي نقطة في المباريات ال12 المتبقية بالموسم الحالي إذا أراد الحفاظ على فرصته الضئيلة في الحفاظ على اللقب علما بأن هذا يتطلب أن يفقد يونايتد اكثر من 12 نقطة في مبارياته المتبقية.

ويحتل مانشستر سيتي المركز الثاني برصيد 53 نقطة وبفارق أربع نقاط أمام تشيلسي.

وتتمثل مشكلة مانشستر سيتي قبل مباراة الأحد في أن مستوى تشيلسي يتحسن تحت قيادة مديره الفني الأسباني رافاييل بينيتيز الذي يرى أن تشيلسي سيظهر بأفضل شكل له في نهاية الموسم.

وقد تتضح الرؤية قليلا بالنسبة لصراع منطقة الهبوط من خلال مباريات هذه المرحلة حيث يلتقي ريدينج صاحب المركز الثالث من مؤخرة جدول المسابقة فريق ويجان صاحب المركز التاسع عشر بينما يحل أستون فيلا صاحب المركز السابع عشر ضيفا على أرسنال غدا السبت.

وفي باقي مباريات المرحلة ، يلتقي فولهام مع ستوك سيتي وويست بروميتش ألبيون مع سندرلاند ونورويتش سيتي مع إيفرتون غدا السبت ونيوكاسل مع ساوثهمبتون بعد غد الأحد وويستهام مع توتنهام في ختام مباريات المرحلة يوم الاثنين المقبل.

429258

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد