"التجارة": التكنولوجيا المالية محور رئيسي في رؤية "كويت جديدة 2035" | المدى |

“التجارة”: التكنولوجيا المالية محور رئيسي في رؤية “كويت جديدة 2035”

أكد الوكيل المساعد لشؤون الشركات والتراخيص في وزارة التجارة والصناعة الكويتية أحمد الفارس اليوم أهمية التكنولوجيا المالية الحديثة في عملية التحول الرقمي في البلاد باعتبارها محورا رئيسيا في تحقيق رؤية (كويت جديدة 2035).

وأضاف الفارس في كلمته خلال افتتاح مؤتمر ومعرض الكويت الثاني للتكنولوجيا المالية (فينتك) الذي يستمر يومين ويقام برعاية الوزارة ودعم من الجهاز المركزي لتكنولوجيا المعلومات أن الخدمات المالية الرقمية تعزز الابتكار في كيفية التعامل المالي للأفراد.

وأوضح أن (فينتك) أصبحت تحظى باهتمام عالمي واسع وازداد انتشارها أكثر في الشرق الأوسط نحو الاعتماد عليها مبينا انه خلال ال10 سنوات الماضية ظهرت شركات ناشئة في مجال التكنولوجيا المالية ومن المتوقع أن يزداد عددها خلال الأعوام المقبلة.

من جهته، قال المدير العام للجهاز المركزي لتكنولوجيا المعلومات قصي الشطي في كلمة مماثلة إن التكنولوجيا المالية بإمكانها أن تسخر إمكانيات العصر الرقمي لخلق خدمات مالية أفضل ومستدامة لشرائح أكبر من المجتمع والأجيال القادمة.

وأوضح الشطي أن توطيد التكنولوجيات اللامركزية مثل (البلوك تشين) جنبا إلى جنب مع مختلف نماذج أعمال (فينتك) الموجودة اليوم تدفع القطاع المالي إيجابا لإعادة اختراع نفسه اكثر من اي وقت مضى باعتبارها إحدى مرتكزات الاقتصاد الجديد.

وذكر أن المؤتمر يسلط الضوء على تكنولوجيا (البلوك تشين) وبوابة الدفع الإلكتروني وحلول الخدمات السحابية علاوة على التكنولوجيا وضريبة القيمة المضافة والعملة المشفرة والأمن السيبراني وإنترنت الأشياء.

وأضاف “اهتمامنا اليوم بإقامة هذا النوع من الفعاليات المتخصصة” يأتي انطلاقا من إستراتيجية الجهاز المركزي لدعم هذه البرامج والأنشطة في الكويت باعتبارها ركيزة أساسية لرؤية (كويت جديدة 2035).

من ناحيته، قال مساعد المدير العام للاعمال المصرفية ومدير عام لإدارة تقنية المعلومات في البنك الكويت الدولي زياد الحساوي إن البنك يسعى للتعرف على أهم وآخر التكنولوجيا المالية للإستفادة منها في تقديم أجدد الخدمات المتطورة والحلول التقنية الحديثة.

وأضاف أن رؤية (كويت جديدة 2035) تضم العديد من التقنيات والطرق المختلفة التي يتم التحول لها تدريجيا وعلى رأس هذه التحولات الجاري العمل عليها وهو ما يعرف بالتحول الرقمي الذي يشمل مفهوم التكنولوجيا المالية أيضا.

وأشار إلى أن العديد من البنوك في المنطقة تتجه نحو الاستثمار بكثافة في مجال التكنولوجيا إذ قام العديد منها بتوسيع جهوده من خلال مختلف القنوات المصرفية الإلكترونية.

من جهته، قال المدير العام والرئيس التنفيذي في شركة (اوريدو) محمد بن عبدالله آل ثاني إن السوق الكويتي سباق دائما في مواكبة أحدث التكنولوجيات العالمية الحديثة.

وأضاف أن التكنولوجيا المالية المعونة توفر سهولة وسرعة في إجراء المعاملات المالية والتي تثري بدورها تجربة المؤسسات والأفراد على حد سواء.

وأكد أهمية تلك التقنية التي من شأنها تخلق فرص لجيل جديد من رواد الأعمال الشباب في ظل هذه التطورات والامكانيات التي توفرها التكنولوجيا الحديثة على مستوى العالم.

ويستضيف المؤتمر على مدى يومين مسؤولين وصناع القرار والمهتمين بصناعة التكنولوجيا المالية من القطاع الحكومي والخاص كما يتضمن ورش عمل تدريبية لمفهوم تكنولوجيا (البلوك تشين).

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد