«شيفرون» تجري تشغيلاً تجريبياً لاستئناف إنتاج المنطقة المقسومة | المدى |

«شيفرون» تجري تشغيلاً تجريبياً لاستئناف إنتاج المنطقة المقسومة

أكدت شركة «شيفرون» أنها استعادت كامل جهوزيتها لاستئناف عمليات انتاج النفط من المنطقة المقسومة بين الكويت والسعودية، وأنها مستعدة «لمعاودة ضخ شحنات يومية بمجرد أن يتم التوصل إلى توافُق بين الجانبين».
ونقلت لصحيفة «وول ستريت جورنال» الأميركية عن تود ليفي الذي يشغل منصب رئيس عمليات الشركة في قارة أوروبا ومنطقتي يوروآسيا والشرق الأوسط، قوله: «نحن مستعدون تماماً للشروع في تنفيذ خطة استئناف الإنتاج والضخ بمجرد أن يتم منحنا الضوء الأخضر كي نمضي قدما. وقبل أسابيع قليلة، استقدمنا فريقاً فنياً من الولايات المتحدة ليقوم بمهام التقييم ومناقشة خطة الجهوزية بالتفصيل».
واضاف ليفي: «نحن نعمل على صيانة المعدات والتجهيزات، وبذلنا جهداً كبيراً في سبيل إبقاء أنابيب النفط مؤهلة للعمل، والحفاظ على الآبار الرئيسية في حال جهوزية»، مشيراً إلى ان الشركة «نجحت خلال سنوات التوقف في إنجاز عمليات بحث وتنقيب مهمة».
ووفقاً لـ«وول ستريت جورنال»، فقد أعلنت «شيفرون» أنها قامت خلال الأسابيع القليلة الماضية بتنفيذ عمليات تشغيل واستكشاف تجريبية في تلك المنطقة استعداداً لاستنئاف العمل.
ويذكر أن «شيفرون» كانت تتولى قبل توقف الانتاج في المنطقة المقسومة تشغيل حقل «الوفرة» الذي يعد أحد أضخم الحقول البرية في المنطقة.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد