الكويت ثاني دولة شرق أوسطية توقع مع "الأياتا" اتفاقية لإجراءات السلامة والأمن الذكي | المدى |

الكويت ثاني دولة شرق أوسطية توقع مع “الأياتا” اتفاقية لإجراءات السلامة والأمن الذكي

وقّعت الكويت والاتحاد الدولي للطيران (اياتا)، أمس، اتفاقية لتعزيز التعاون في مجال تنمية قطاع الطيران المدني، تشمل إجراءات السلامة وتبادل المعلومات والشحن الرقمي والأمن الذكي.

ووقع الاتفاقية عن الجانب الكويتي رئيس الإدارة العامة للطيران المدني الشيخ سلمان الحمود، في ما وقع عن «اياتا» المدير العام الكساندر دي جونياك ونائب رئيس «اياتا» لاقليم الشرق الاوسط وافريقيا محمد البكري.

وقال الحمود في تصريح لوكالة الانباء الكويتية، إن الاتفاقية ستمهد لتعاون مشترك تستفيد منه الكويت في مجالات ادارة المطارات وأمن الطيران وغيرها، وهو ما يصب مع استراتيجية الدولة ورؤية «كويت جديدة 2035».

وأوضح ان الكويت تدرك اهمية تنمية قطاع النقل التجاري الجوي وحركة الطيران المدني كقاطرة لعملية التنمية المستقبلية، كما ان هذه الاتفاقية ستكون انطلاقة لاتفاقيات اخرى مع «اياتا» في مجالات مختلفة تستفيد منها صناعة الطيران المدني في البلاد.

في الوقت ذاته، اشاد الحمود بما تقوم به شركة الخطوط الجوية الكويتية وشركة طيران الجزيرة من خدمات في مجال النقل الجوي ودعم السوق المحلي لصناعة الطيران المدني والذي يواكب ايضا اقتراب افتتاح مبنى الركاب (تي 4) في مطار الكويت الدولي.

من جانب، قال نائب رئيس (اياتا) محمد البكري لـ “كونا”، ان هذه الاتفاقية تعكس حرص المسؤولين على صناعة الطيران المدني في الكويت وهو ما ينعكس ايضا ايجابيا على اقتصادات الكويت والمنطقة.

من جهته، أكد نائب المدير العام لشؤون سلامة الطيران والنقل الجوي المهندس عماد الجلوي ان الاتفاقية تؤدي الى تطوير العنصر البشري العامل في مجال الطيران المدني من تدريب والارتقاء في الاداء.

واضاف ان الكويت هي الدولة الثانية بالشرق الاوسط توقع هذه الاتفاقية ما سيضمن لها الحصول على آخر ما توصلت اليه تكنولوجيا الطيران لاسيما وان هذا القطاع يشهد توسعا كبيرا بزيادة نسبتها ما بين 11 و12 بالمئة سنويا الامر الذي يتطلب كوادر بشرية عالية التدريب وتواكب كل جديد في هذا المضمار.

واشار الى تطلع الكويت لتكون مركزا للطيران في الشرق الاوسط وايضا مركزا ماليا وتجاريا في المنطقة، مؤكدا ان هذين الهدفين يتطلبان صناعة طيران مدني وحركة نقل تجاري على درجة عالية من الكفاءة.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد