إدلب.. انتهاء مهلة الإخلاء و"تحرير الشام" تلين لهجته | المدى |

إدلب.. انتهاء مهلة الإخلاء و”تحرير الشام” تلين لهجته

انتهت منتصف ليل الأحد-الإثنين المهلة التي حدّدها الاتّفاق الروسي-التركي للفصائل المتطرفة من أجل إخلاء المنطقة العازلة في إدلب، من دون رصد انسحاب أي منها، وفق ما أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان ومصدر في فصيل معارض.

وقال المرصد إنه “لم يتمّ رصد انسحاب أي من عناصر المجموعات الجهادية من المنطقة المنزوعة السلاح في إدلب ومحيطها مع انتهاء المهلة المحددة لذلك”، وذلك بالتزامن مع تأكيد مصدر في فصيل معارض انتهاء هذه المهلة منتصف ليل الأحد-الإثنين.

النصرة تلمح بقبول الاتفاق

وكانت هيئة تحرير الشام (النصرة سابقاً) كبرى الجماعات المتطرفة في سوريا لمحت في وقت سابق الأحد إلى أنها ستلتزم ببنود الاتفاق الذي توصلت إليه روسيا وتركيا لمنع هجوم قوات النظام السوري على إدلب الخاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة وذلك قبل يوم واحد من حلول مهلة بهذا الشأن.

وقالت الهيئة وهي تحالف تقوده جماعة كانت تعرف في السابق باسم جبهة النصرة التابعة لتنظيم القاعدة إنها اتخذت موقفها بعد “التشاور مع باقي المكونات الثورية”.

ورغم أن الهيئة لم تذكر بوضوح أنها ستقبل بالاتفاق فقد أشارت إلى سعيها لتوفير الأمن لسكان المنطقة الخاضعة لسيطرتها، وقالت إنها تقدر الجهود الرامية لحماية المنطقة في إشارة على ما يبدو إلى جهود تركيا.

وكانت جماعة رئيسية أخرى في إدلب من المعارضة المسلحة ومتحالفة مع تركيا، تعرف بالجبهة الوطنية للتحرير، قد أعلنت بالفعل تأييدها للاتفاق.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد