24 قتيلاً من الحرس الثوري في هجوم الأهواز | المدى |

24 قتيلاً من الحرس الثوري في هجوم الأهواز

أعلنت السلطات الإيرانية، ارتفاع عدد ضحايا الهجوم الذي استهدف عرضًا عسكريًا في منطقة الأهواز، صباح اليوم السبت، إلى 24 قتيلًا و60 جريحا.
وقال مساعد والي الأهواز، علي حسين زاده، إن «عدد الضحايا ارتفع إلى 24 قتيلا و60 جريحا، بعد أن كان 11 قتيلا و20 جريحاً في حصيلة أولية سابقة».
وأوضح «حسين زاده» في تصريح لتلفزيون إيران الرسمي، أن «السلطات تمكنت من إلقاء القبض على منفذي الهجوم البالغ عددهم أربعة».
وأضاف أن «اثنين من المنفذين أُلقي القبض عليهما أحياءً، أن الإثنين الآخرين قتيلان».
وفي وقت سابق اليوم، اتهم المتحدث باسم الحرس الثوري، رمضان شريف، «المنظمة الأحوازية» بتنفيذ الهجوم الذي وقع خلال عرض عسكري بمناسبة الذكرى السنوية للحرب الإيرانية – العراقية «1980 – 1988».
وذكرت وسائل إعلام محلية، أن «المهاجمين كانوا يرتدون بزات عسكرية، وأنهم أطلقوا النار على القوات الإيرانية خلال العرض العسكري»، مشيرةً إلى «أن الهجوم استمر حوالي 10 دقائق».
من جهته، قال متحدث باسم حركة النضال العربي لتحرير الأحواز، وهي جماعة عربية مناهضة للحكومة الإيرانية، لـ«رويترز»، إن المنظمة التي تنضوي حركته تحت لوائها مسؤولة عن هجوم، اليوم السبت، على عرض عسكري في مدينة الأهواز بجنوب غرب إيران.
وقال المتحدث يعقوب حر التستري إن منظمة المقاومة الوطنية الأحوازية، التي تضم عددا من الفصائل المسلحة، هي المسؤولة عن الهجوم.
كما أعلن «داعش» أيضاً مسؤوليته عن الهجوم على العرض العسكري.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد