جدل يتجدد حول قدرة ترامب على إدارة البلاد | المدى |

جدل يتجدد حول قدرة ترامب على إدارة البلاد

واجه الرئيس الأميركي دونالد ترامب الجمعة جدلا جديدا حول قدرته على الحكم بعدما كشفت صحيفة نيويورك تايمز أن مسؤولا كبيرا في الإدارة تحدث في 2017 عن إمكانية إقصائه عن الحكم، في معلومات ينفيها هذا المسؤول بشدة.

في قلب الجدل الجديد، رود روزنستاين الرجل الثاني في وزارة العدل الذي يشرف على التحقيق الذي يجريه المدعي الخاص روبرت مولر حول الشبهات بتواطؤ بين الفريق الانتخابي لترامب في العام 2016 والكرملين.

وتستند الصحيفة الى مصادر عدة وخصوصا الى ملاحظات لعناصر من مكتب التحقيقات الفدرالي (إف بي آي).

ولم ينف أحدهم المدير السابق بالنيابة للوكالة اندرو ماكيب مضمون الملاحظات الجمعة.

واكتفى محاميه مايكل برومويتش بالقول إن موكله «لا يعرف كيف يمكن أن يكون صحافي حصل على هذه الملاحظات».

وأوردت صحيفة «واشنطن بوست» أن ماكيب يوضح في ملاحظاته أن روزنستاين الذي كان قلقا جدا بعد إقالة رئيس الاف بي آي جيمس كومي، اقترح في مايو 2017 أمام شهود تسجيل محادثات لترامب من دون علمه لكشف «الفوضى» السائدة في البيت الابيض.

ويبدو أن روزنستاين ناقش حينذاك إقصاء ترامب عبر تفعيل إجراء لم يُستخدم يوما من قبل في الولايات المتحدة وينص عليه التعديل الـ 25 للدستور في حال اعتُبر غير أهل لتولي الحكم.

ولمقال «نيويورك تايمز» صدى خاص بعد منشورات عديدة تتحدث عن خلل في عمل البيت الابيض حيث يصل الأمر بالعديد من كبار المسؤولين الى الالتفاف على أوامر الرئيس، وخصوصا كتاب الصحافي الاستقصائي بوب وودورد ومقالة نشرها مسؤول كبير في إدارة ترامب لم يكشف اسمه.

وكان هذا المقال والذي نشرته «نيويورك تايمز» أكد أن بعض أفراد الحكومة فكروا لفترة قصيرة في ابعاد ترامب عن الرئاسة، وذلك بعيد وصوله الى البيت الابيض في يناير 2017.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد