وزارة الصحة تتعرض لحملات تشويه.بقلم: عبدالله الغريب | المدى |

وزارة الصحة تتعرض لحملات تشويه.بقلم: عبدالله الغريب

لعل مقولة: «عندما تعمل كثيراً فالخطأ وارد» يمكن أن تنطبق على كل من يعمل بجد وإخلاص، ولا يعيب المرء الذي يتفانى في عمله وقوع الخطأ، طالما أنه غير متعمد ومقصود. كتبت تلك المقالة بعدما أزعجتني وسائل التواصل الاجتماعي، وبعض وسائل الإعلام، التي شنت حملات ممنهجة على وزارة الصحة، بسبب وفاة طفلة، مؤخرا، بسبب خطأ طبي، وقبل أي شيء نتقدم بخالص العزاء لأهلها، ونسأل الله أن يدخل المتوفاة في واسع رحمته.. ومع هذا أقول لا ينبغي أن تسن السكاكين لوزارة الصحة قبل انتهاء التحقيقات في تلك الواقعة، وإذا كنا جميعاً تأسفنا لوفاة تلك الطفلة، فهذا لا يعطينا الحق في شن حملات التشهير ضد وزارة الصحة، خصوصا أن الدولة ترعى مواطنيها، صحياً، من المهد إلى اللحد، بل وترسل مواطنيها للعلاج في الخارج رغم التكاليف الباهظة لذلك. وإذا نظرنا للأخطاء الطبية بشكل عام، فهي تحدث حتى في أعظم دول العالم المتقدمة في المجال الطبي، ولهذا علينا التأني وضبط النفس قبل التشهير بسمعة الآخرين، خصوصاً أن نسبة الأخطاء الطبية في ديرتنا قليلة جداً، ولا تقارن بحجم الأخطاء الطبية في معظم دول العالم، ولكن مع الأسف مجتمعنا بحكم صغره، فأي خطأ يحدث من أي وزارة يرج البلاد رجا، وأنا كمراقب ومتابع للأوضاع في وطني العزيز، انتقد بشدة عندما تحدث الأخطاء الجسام، خصوصاً عندما تكون متعمدة ويتم التستر عليها، لكن عندما تتجه وزارة الصحة بتحويل الأمر الى لجانها للوقوف على أبعاد أي خطأ، فهذا الأمر بحد ذاته يؤكد مدى المصداقية، ويوضح أن وزارة الصحة لم تدفن رأسها في الرمال، وفي كل الأحوال ستتم محاسبة ومعاقبة المتسبب في وفاة الطفلة البريئة، حتى لا يتكرر الخطأ مرة أخرى، وبطبيعة الحال ردي كان سيكون قاسياً على وزارة الصحة لو تعاملت بعنجهية وتكبر، وراحت تطمطم على الواقعة، لكن دعونا نقول إن كل قيادات الوزارة اهتمت بما حصل واتخذت الإجراءات المطلوبة لحفظ حقوق ذوي الطفلة في حالة الخطأ، حتى ولو كان غير مقصود. إذاً علينا جميعا أن نتعامل برحمة وتوازن إزاء هذه الأمور من دون أن نسبب أي توتر أو تشهير بحق مؤسسات الدولة الحيوية، ومع هذا أقول إن خدمات وزارة الصحة بحاجة إلى تطوير، مع ضرورة إنشاء الكثير من المستشفيات، حتى لا يشعر المواطن وكل متلق للعلاج في ديرتنا بأي معاناة.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد