«الطيران المدني»: تعاملنا مع 1500 مسافر ألغيت رحلاتهم | المدى |

«الطيران المدني»: تعاملنا مع 1500 مسافر ألغيت رحلاتهم

قالت الإدارة العامة للطيران المدني، إنها تعاملت مع أكثر من 1500 مسافر ممن ألغيت رحلاتهم على شركة طيران الخطوط الوطنية، منذ 26 أغسطس الماضي، وذلك في كل من مدن أسطنبول وبيروت وملقا وأثينا وباكو وسراييفو وتبليسي وطرابزون.
وأوضحت «الطيران المدني» في بيان صحفي، اليوم الثلاثاء، أنه تم نقل 625 راكبا على رحلات الخطوط الجوية الكويتية، من مدينة اسطنبول، كما تم التعامل مع 64 مسافرا في مدينة ملقا غادر منهم 47 مسافرا بعد صرف التذاكر لهم على شركات طيران مختلفة.
وأضافت أن العمل جار لصرف تذاكر للبقية منهم، إضافة إلى التعامل مع تسع حالات في مدينة أثينا لم يطلب أيا منهم صرف تذاكر لهم.
وبينت أنه تم التعامل أيضا مع 236 مسافرا في مدينة باكو نقل منهم 179 راكبا على «الكويتية» فيما يجري حجز تذاكر للبقية لعودتهم الى البلاد مشيرة في السياق ذاته إلى أن هناك 175 راكبا في مدينة سراييفو سيتم نقلهم عبر «الكويتية» خلال اليومين المقبلين.
وذكرت أن عدد المسافرين في مدينة تبليسي بلغ 132 مسافرا عادوا الى البلاد عبر «الكويتية» وجار التعامل مع 44 مسافرا لترتيب عودتهم في حين تم نقل 144 مسافرا من مدينة طرابزون وجار توفير السكن لـ129 مسافرا لحين نقلهم الى البلاد.
وأشادت «الطيران المدني» وفقا للبيان بالجهود الكبيرة التي قامت بها وزارة الخارجية والسفارات والقنصليات الكويتية عبر تواصلهم مع المواطنين المسافرين وترتيب حجوزاتهم وتوفير الاقامة لهم في الفنادق إضافة للخدمات الطبية.
وأثنت على دور «الكويتية» وتعاونها في تسيير الرحلات إلى المدن لنقل المسافرين وعودتهم الى البلاد مشيرة إلى نجاح «الكويتية» في تنسيق عملية الرحلات بين خمس مدن وتشغيل رحلات «تشارتر» لإعادة المسافرين دون التأثير على عملياتها التشغيلية الإعتيادية.
وأكدت مواصلتها التنسيق مع وزارة الخارجية والخطوط الجوية الكويتية لعودة بقية المسافرين مبينة أن جميع التكاليف المالية تم تحميلها على شركة الخطوط الجوية الوطنية إضافة إلى الإجراءات القانونية لحفظ حقوق الدولة والمواطنين.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد