المبارك: آمل أن تتسم علاقة السلطتين بالتعاون | المدى |

المبارك: آمل أن تتسم علاقة السلطتين بالتعاون

دعا سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الجميع الى التفاؤل “فبلدنا بلد خير وفيه كل خير، معربا في الوقت ذاته عن ثقته بقيام السلطتين التنفيذية والتشريعية بالواجب المنوط بهما، وبما يحقق تطلعات الشعب وأماني سمو امير البلاد خاصة انه استمع من “اخوانه النواب ما يثلج الصدر” حول الرغبة الحكومية الجادة والصادقة في التعاون والتنسيق في ما بين الحكومة والمجلس.
وقال المبارك في تصريح صحافي عقب لقائه رئيس مجلس الامة مزروق الغانم يوم اليوم”اتيت اليوم احمل تحيات وتمنيات مجلس الوزراء لاخوانهم النواب من اعضاء السلطة التشريعية التوفيق بحصولهم على ثقة الشعب الكويتي وكذلك مباركة مجلس الوزراء للاخ رئيس مجلس الامة على ثقة اعضاء المجلس به”.
وأوضح المبارك انه ابدى لزملائه النواب ممن حضر اللقاء الرغبة الحقيقية والصادقة في ان تتسم علاقة السلطتين التنفيذية والتشريعية بالتعاون، وان تؤطر بالتفاهم والتنسيق في ما بينهم حتى “نكون كسلطتين عند حسن ظن سمو امير البلاد وشعب الكويت وهذا ما ينبغي ان نكون عليه في المستقبل”.
وبسؤاله عن الموقف الحكومي من طرح فكرة عقد جلسة خاصة او طارئة لمناقشة الوضع الاقليمي المحيط بالبلاد واخر تطوراته وما مدى تقبل السلطة التنفيذية لهذه الجلسة او الدعوة قال المبارك، ان هذا الموضوع يخص مجلس الامة والحكومة حتى الان لم تبد رأيا حوله.
وبسؤاله عن المدة الزمنية المرتبطة ببرنامج عمل الحكومة وموعد تقديمه للمجلس، اكد ان مجلس الوزراء خلال اجتماعه غدا سيكون اول بند على جدول اعماله عمل الحكومة وعلى ضوء ذلك سيABD_7188تم تحديده وموعد تقديمه.
وقال عن الموقف الحكومي من القوانين الشعبية التي طالب باقرارها عدد من النواب وتقديمها مع بداية دور الانعقاد المقبل: “مسألة تقديم هذه القوانين يعود للاخوان في مجلس الامة ونحن نؤكد ان المواطنين سيرون كل خير وبلدنا فيها كل خير لذلك تفاؤلوا بالخير”.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد