المدارس ليست ملكا خاصا للمديرين والمديرات – بقلم :فيحان العازمي | المدى |

المدارس ليست ملكا خاصا للمديرين والمديرات – بقلم :فيحان العازمي

مع بداية العام الدراسي ودوام الكوادر التعليمية والإدارية في المدارس ، فإننا نتحدث عن أمر تكرر في الأعوام السابقة دون أن يكون للمنطقة التعليمية أو الوزارة الدور في إيقافه ورقع الظلم عن المتضررين، وهو استبداد عددا من مديري و مديرات المدارس من خلال اعتقاد بعضهم أن المدارس ملك خاص لهم ؛ ومن ثم التعامل مع المعلمين وكأنهم موظفين عندهم وليسوا في الوزارة ، مما تسبب في ظلم العديد من المعلمين الذي جعل عددا منهم يتقدم بشكاوي للمنطقة التعليمية والوزارة ولكن دون أن يتم إنصافهم، وهذا أثر سلبا على عطاء المعلم وبالتالي على تحصيل أبنائنا الطلبة.
نحن لا نريد من الوزارة وضع كاميرات ومراقبة المدارس واداء المديرين والمعلمين، ولكننا نتمنى أن توضع آلية واضحة تعاقب أي مدير مدرسة يتعامل بشكل شخصي مع المعلمين ، ووضع العقوبات التي تحد من ذلك التصرف ؛ لأنه مهما حصل فالمعلم هو الأساس في إنتاج أجيال قادرة على بناء الوطن وأي سلبيات في المدارس من تسلط المدير سيكون وقعه سلبيا على أبنائنا قبل المعلم ، الذي هو في نهاية الأمر إنسان وتحكمه مشاعره وعواطفه ؛ فالظلم والاستبداد لن يزيد المعلم الا إحباطا .
فالوزارة اليوم يجب أن لا تسكت عن أي تجاوز للمديرين بتصرفاتهم أو بالطلبات التي تثقل كاهل المعلمبن وأملنا كبير في معالي وزير التربية بأن يلتفت إلى هذه النقطة المهمة والتي لم تحل على مدار أعوام سابقة والمتضرر االأول والأخير هو المعلم ، الذي بدأ يطلب النقل من مدرسته بسبب الإدارات غير المنصفة التي تسببت بطلبه للنقل وذلك للابتعاد عن تعسف المدير.
كما قلنا لا نريد أن تكرر المعاناة لهذا العام يا معالي الوزير .

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد