«الشؤون»: تقديم أفضل الخدمات لنزلاء دور الرعاية الاجتماعية | المدى |

«الشؤون»: تقديم أفضل الخدمات لنزلاء دور الرعاية الاجتماعية

أكدت وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل الكويتية اليوم الثلاثاء الحرص على تقديم أفضل الخدمات لنزلاء دور الرعاية الاجتماعية إلى جانب التوسع في بناء دور جديدة لخدمة كبار السن في مختلف مناطق البلاد.

وقالت وكيل الوزارة بالانابة الوكيل المساعد لقطاع الرعاية الاجتماعية شيخة العدواني في تصريح للصحفيين بمناسبة زيارتها دور الرعاية لتوزيع المعايدة على النزلاء إن العمل جار على إنشاء العديد من المباني الخاصة بالقطاع.

وأضافت العدواني أن من المباني التي تعمل الوزارة على إنشائها دار خدمات كبار السن في منطقة اشبيلية وأخرى في حولي بالإضافة إلى مشروع منتجع (صباح الأحمد) الذي لا يزال قيد الدراسة.

وبينت أن (الشؤون) وجريا على عادتها السنوية تحرص في كل عيد على التواجد مع النزلاء والعاملين في قطاع الرعاية لتقديم التبريكات مشيرة إلى الحرص على التواجد لإدخال البهجة في نفوس النزلاء ودعم الجنود المجهولين من العاملين بهذا القطاع الإنساني.

وتوجهت العدواني بالشكر إلى شركة نفط الكويت على تواجدها ودعمها للقطاع وللامانة العامة للأوقاف على تبرعها بالأضاحي للقطاع وتقديمها تكاليف الحج بالكامل إلى 20 من أبناء وبنات دورالحضانة العائلية فضلا عن فاعلة خير تكفلت بحج ستة آخرين.

من جهته شدد الوكيل المساعد لقطاع المالية والإدارية في الوزارة حمد العنزي في تصريح مماثل على حرص قيادات الوزارة للتواجد مع نزلاء قطاع الرعاية الاجتماعية في كل عيد لمشاركتهم فرحة العيد.

وأشار العنزي الى أن هذه الزيارات تؤكد على وقوف جميع العاملين بالوزارة ومؤسسات المجتمع المدني والقطاع الخاص ومختلف فئات المجتمع الكويتي مع نزلاء دور الرعاية لمشاركتهم فرحة العيد باعتبارهم جزءا من هذا المجتمع.

بدورها أعربت نائب المدير العام للخدمات الطبية بالهيئة العامة لشؤون ذوي الإعاقة الدكتورة ناديا أبل في تصريح مماثل عن سعادتها بالتواجد مع النزلاء في هذه العادة السنوية الجميلة متمنية أن يتم في المستقبل عمل زيارات للأبناء المعاقين في مراكز خاصة بهم في كافة محافظات الكويت والوصول إليهم في مناطقهم.

وأشارت أبل الى أنه تم افتتاح صالة خاصة بالخدمات وانجاز المعاملات في مجمع (الصباحية) لاستقبال الحالات من أهالي المناطق المجاورة لتقديم معاملاتهم تهدف للتسهيل على ذوي الإعاقة وأولياء أمورهم في تقديم معاملاتهم في مناطقهم.

ولفتت الى وجود تسع انواع من اللجان تغطي تسع فئات من الإعاقات وأن هناك ما يزيد عن 100 طبيب يغطون كافة الاختصاصات في اللجان مبينة أن سبب تأخير بعض المواعيد خلال الفترة الماضية كان بسبب الاجازات الدورية في فصل الصيف.

وذكرت أنه سيتم معالجة هذا بعد انتهاء إجازات العيد وانتظام العمل بعد عودة العاملين باللجان من إجازاتهم الدورية كما سيتم العمل وفق النظام المعتمد قبل موسم الإجازات.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد