الحجرف: خسائر «الكويتية» محدودة | المدى |

الحجرف: خسائر «الكويتية» محدودة

كشف وزير المالية، د. نايف الحجرف أن خسائر الخطوط الجوية الكويتية الناجمة عن تعليق اجراءات صيانة قطع الغيار للطائرات التي تخضع لمنظمة وكالة سلامة الطيران الاوروبية (أياسا) كانت محدودة.
وبين الحجرف في رده على سؤال النائب محمد المطير حصلت {القبس} على نسخة منه ” ان الخطوط الجوية الكويتية تمكنت فور استلام قرار التعليق من قبل الأياسا، من اتخاذ الاجراءات الممكنة لتنفيذ خطة بديلة لحماية مصالح الشركة، وكذلك العمل على استمرار خدمة التوقيع الهندسي للشركات المتعاقدة، مؤكدا ان الخطة نجحت بشكل كبير في الحد من حجم الآثار المترتبة على هذا التعليق.

خطة بديلة
ولفت الحجرف الى انه فور استلام قرارالتعليق اتخذت خطة بديلة لحماية مصالح الشركة، وكذلك العمل على استمرار خطة التوقيع الهندسي للشركات المتعاقدة، ولم يكن هناك اي آثار سلبية على بيع قطع الغيار للشركات الاخرى في حال طلبها.
وبشأن محاسبة الاشخاص المعنيين بهذا الخطأ الجسيم، أشار الحجرف الى ان «الكويتية» قامت باجراء تحقيق بخصوص مسؤولية قرار تعطيل خدمات الصيانة المؤداة من شركة الخطوط الجوية الكويتية، واتخذت القرارات اللازمة بناء على نتائج التحقيق، حيث أعفي رؤساء الاقسام المسؤولون عن وجود الملاحظات التي تخللها قرار الايقاف، وهم رئيس قسم مراقبة الجودة، ورئيس قسم الورش الهندسية، ورئيس قسم حظائر صيانة الطائرات.

شركة خاصة
وبين الحجرف انه تم التعاقد مع شركة خاصة لمعالجة جميع ملاحظات الأياسا حسب اللوائح المتبعة في الكويتية، مبينا ان ما قامت به وكالة سلامة الطيران الاوروبية الأياسا هو تعليق مؤقت بعدم تقديم خدمة التوقيع الهندسي المرخص منها للشركات الاخرى التي تعتمد ترخيصها، ولم يكن الغاء اعتماد الاياسا.
واوضح ان وفدا رفيعا من الكويتية اجتمع مع الوكالة في المانيا، وقد تفهمت الوكالة الاجراءات الفورية التي اتخذتها الكويتية وابدت ارتياحها حيال ذلك، مشيرا الى ان الوكالة طلبت من الكويتية استكمال شروط رفع التغيير المتبعة حسب الاجراءات.
وبين الحجرف ان التدابير والاجراءات البديلة عرضت على الشركات ممن تتعامل معهم الكويتية، وان معظم الشركات ابدت رغبتها باستمرار تقديم الخدمات الفنية لها.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد