التحالف: استهداف صعدة عمل مشروع | المدى |

التحالف: استهداف صعدة عمل مشروع

اعلن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، بقيادة السعودية، امس، إن الضربات الجوية في صعدة استهدفت «العناصر التي خططت ونفذت استهداف المدنيين» في مدينة جازان جنوبي السعودية.
وقال المتحدث باسم قوات التحالف العقيد تركي المالكي، في بيان ان «الاستهداف الذي تم في محافظة صعدة عمل عسكري مشروع.. وتم تنفيذه بما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني»، مضيفا ان «التحالف سيتخذ كل الإجراءات ضد الأعمال الإجرامية والإرهابية من الميليشيا الحوثية الإرهابية التابعة لإيران، كتجنيد الأطفال، والزج بهم في ميدان القتال، واتخاذهم كأدوات وغطاء لأعمالهم الإرهابية».
وكانت شظايا صاروخ بالستي أطلقه الحوثيون في اليمن على السعودية ليل الاربعاء تسببت في مقتل مدني وإصابة 11 آخرين. وقالت حركة الحوثي، المدعومة من إيران إنها أطلقت صاروخا على المدينة الصناعية بمدينة جازان في جنوبي السعودية. وأفادت قناة الإخبارية السعودية بأن قوات الدفاع الجوي بالمملكة اعترضت الصاروخ. ولاحقا قالت وكالة الأنباء السعودية إن مواطنا يمنيا مقيما في جازان لقي حتفه. وقال التحالف ان عملية اعتراض الصاروخ نتح عنها تناثر شظاياه على الأحياء السكنية، ما تسبب في استشهاد أحد المقيمين اليمنيين وإصابة 11 من المدنيين.
ورد التحالف العربي بغارات على صعدة استهدفت منصات الصواريخ والعناصر التي خطّطت ونفّذت استهداف المدنيين في جازان. ولم يوضح بيان التحالف نوع الهجوم، ولم يقل إنه استهدف حافلة تقل مدنيين. وأكّد التحالف أن الغارة على صعدة تمّت «بما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني».
وزعمت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في اليمن سقوط عشرات القتلى والجرحى، بينما أكدت ممثلة منظمة الامم المتحدة للطفولة (يونيسف) في اليمن ميريتشل ريلانو، أنها «قلقة للغاية من التقارير عن مقتل اطفال». (ا ف ب، رويترز)

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد