عن السيسي والإنقلاب في مصر !! | المدى |

عن السيسي والإنقلاب في مصر !!

تواصل إراقة الدماء هدفه توريط قادة الجيش
بات من الواضح أن الفريق عبدالفتاح السيسي (الرئيس الفعلي لمصر اليوم) قد تورط في الانقلاب العسكري الذي قاده ضد الرئيس المنتخب محمد مرسي، وقد شعر أن جماعة «الإخوان المسلمين» بدأت تكتسب شعبية متزايدة بعد الإجراءات التي اتخذت منذ الثالث من يوليو الماضي، بعد أن خسرت الجماعة كثيراً من تلك الشعبية خلال تولي مرسي للحكم طيلة عام كامل.

وبدلاً من أن يقتنع السيسي وقادة المؤسسة العسكرية بهذا التورط ويقوموا بمراجعة موقفهم، اتخذوا للأسف الشديد خيار المواجهة الصدامية العنيفة مع «الإخوان المسلمين» وبالتبعية مع كل من أيد عودة مرسي أو عارض خلعه.

ولفهم هذا الموقف الذي اتخذه «العسكر» في تحويل الصراع في مصر من كونه صراعاً سياسياً إلى كونه اقتتالاً يذهب ضحيته الأبرياء من المواطنين، يبدو أن التحليل الذي أطلقه محمد البلتاجي القيادي البارز في «الإخوان المسلمين» بعد تلقيه لنبأ مقتل ابنته «أسماء» بأن السيسي علم أنه لن ينجو مستقبلاً من المساءلة والمحاكمة على إجراءاته التي أدت إلى إراقة الدماء، مما جعله (هذا الاحتمال) يذهب لتوريط أكبر قدر ممكن من عناصر المؤسسة العسكرية في أعمال العنف والقتل التي استهدفت الأبرياء حتى تتوسع المسؤولية وربما بعدها تصعب المساءلة.

ولن تقف الأزمة المصرية عند هذا الحد، فالمشكلة تأزمت منذ أن أصبحت ميادين القاهرة وبعض المدن الأخرى وشوارعها حمامات للدم بدلاً من كونها ساحات للتجمهرات والتجمعات السلمية والحوار.

وللحديث بقية..

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد