معاكس أكلَها على وجهه بعد «لو سمحتي… في مجال» | المدى |

معاكس أكلَها على وجهه بعد «لو سمحتي… في مجال»

جسّد معاكس مقولة «إذا لم تستح فاصنع ما شئت»، وراح يزعج بتصرفاته الصبيانية مواطنة كانت تتسوق في أحد المجمعات، وطلب التودد إليها، حتى أخرجها عن طورها فانفجرت في وجهه وضربته بكيس مشترياتها ثم توارى عن الأنظار.
المواطنة، وبينما كانت تتجول داخل المجمع، فوجئت بمن يلاحقها بأسلوب جريء سبّب لها الحرج أمام المتسوقين والمارة، بل زاد الطين بلة عندما خاطبها مباشرة وردد على مسامعها «لو سمحتي… في مجال» مُحاولاً تزويدها بأرقام هاتفه، فضربته بكيس مشترياتها على وجهه، وصرخت عليه وأمسكت هاتفها، واستنجدت بعمليات وزارة الداخلية.
المعاكس، وبعد أن نال الضربة على وجهه، ركض باتجاه الباب وتوارى عن الأنظار، فحضرت إلى الموقع دوريات الأمن وأبلغت الشاكية عناصرها بما حصل لها على يد المعاكس، فطلبوا منها التوجه إلى مخفر المنطقة لتسجيل قضية.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد