«يونيسف» تثمن تبرع الكويت بأكثر من 200 مليون دولار منذ 2013 | المدى |

«يونيسف» تثمن تبرع الكويت بأكثر من 200 مليون دولار منذ 2013

أعربت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) عن شكرها لدولة الكويت على “استمرار تقديمها الدعم السخي والنموذجي للأطفال في الشرق الأوسط” مثمنة المساهمة الكويتية للمنظمة أخيرا بقيمة 59 مليون دولار أمريكي لدعم الأطفال في اليمن.
وقال مدير المكتب الإقليمي لليونيسف لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في العاصمة عمان خيرت كابالاري في تصريح صحفي إن “الكرم الكويتي المثالي” يتماشى مع الالتزامات التي تم التعهد بها إذ ساهمت الكويت منذ عام 2013 بتقديم أكثر من 200 مليون دولار أمريكي إلى منظمة (يونيسف) ما يجعلها “إحدى أكبر الجهات المانحة لعمل المنظمة من أجل الأطفال في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا”.
وأضاف كابالاري أن (يونيسف) ترحب بالمساهمة الكويتية الأخيرة لدعم الأطفال الأكثر هشاشة في جميع أنحاء اليمن والذين تضرروا بسبب “تراجع التنمية والنزاع القاسي”.
وأوضح أن المساهمة الكويتية “غير مشروطة” وستستخدمها المنظمة للوصول إلى الأطفال المحتاجين ممن يعانون أوضاعا صعبة في جميع أنحاء اليمن بما فيها الوقاية من الأمراض مثل الكوليرا وتقديم الدعم للأطفال للحصول على التعليم والمياه والصرف الصحي وخدمات التغذية والحماية.
وذكر “لقد أثبتت الكويت مرة أخرى أنها صديقة لأطفال المنطقة وأنها تلتزم بمبادئ الشراكة الجيدة” لافتا إلى أن الكويت ساهمت في عمل المنظمة من أجل الأطفال بسخاء على مر السنين بما في ذلك ما قدمته لأطفال سوريا والعراق.
ووفقا لتقارير المنظمة فقد اضطر أكثر من نصف مليون طفل إلى ترك المدرسة نتيجة النزاع في اليمن ليصل العدد الإجمالي للأطفال الذين لا يذهبون إلى المدارس إلى ما يقرب مليوني طفل. وذكرت أن اليمن شهد في العام الماضي تفشي وباء الكوليرا والإسهال المائي الحاد على أوسع نطاق مع وجود ما يقرب من مليون حالة مشتبها بها.
يذكر ان منظمة الامم المتحدة للطفولة (يونيسف) إحدى تأسست عام 1964 ومقرها الرئيسي في نيويورك وهي الجهة المفوضة من قبل حكومات العالم الاعضاء في الامم المتحدة لتعزيز وحماية حقوق الاطفال ورفاهيتهم في 190 بلدا ومنطقة حول العالم.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد