«البلدي» و«السكنية» يدرسان المعوقات التي تواجه تنفيذ المشاريع الاسكانية الحالية | المدى |

«البلدي» و«السكنية» يدرسان المعوقات التي تواجه تنفيذ المشاريع الاسكانية الحالية

استضافت‭ ‬وزيرة‭ ‬الدولة‭ ‬لشؤون‭ ‬الاسكان‭ ‬ووزيرة‭ ‬الدولة‭ ‬لشؤون‭ ‬الخدمات‭ ‬العامة‭ ‬الدكتورة‭ ‬جنان‭ ‬بوشهري‭ ‬بمكتبها‭ ‬اليوم‭ ‬الاثنين‭ ‬رئيس‭ ‬وأعضاء‭ ‬المجلس‭ ‬البلدي‭ ‬وبحثت‭ ‬معهم‭ ‬سبل‭ ‬التعاون‭ ‬المشترك‭ ‬للمساهمة‭ ‬في‭ ‬معالجة‭ ‬القضية‭ ‬الاسكانية‭ ‬بحضور‭ ‬مدير‭ ‬عام‭ ‬المؤسسة‭ ‬المهندس‭ ‬بدر‭ ‬الوقيان‭.‬
وثمنت‭ ‬الدكتورة‭ ‬بوشهري‭ ‬مبادرة‭ ‬رئيس‭ ‬وأعضاء‭ ‬المجلس‭ ‬البلدي‭ ‬بلقاء‭ ‬الجهات‭ ‬الخدمية‭ ‬في‭ ‬الدولة‭ ‬وهي‭ ‬بادرة‭ ‬تبين‭ ‬حجم‭ ‬اهتمام‭ ‬المجلس‭ ‬البلدي‭ ‬واعضائه‭ ‬في‭ ‬تقليص‭ ‬الدورة‭ ‬المستندية‭ ‬والمساهمة‭ ‬في‭ ‬تسريع‭ ‬انجاز‭ ‬المشاريع‭ ‬في‭ ‬الدولة‭ ‬ومن‭ ‬بينها‭ ‬المشاريع‭ ‬الاسكانية‭ ‬الحالية‭.‬
وذكرت‭ ‬المؤسسة‭ ‬العامة‭ ‬للرعاية‭ ‬السكنية‭ ‬في‭ ‬بيان‭ ‬صحافي‭ ‬ان‭ ‬اللقاء‭ ‬هدف‭ ‬الى‭ ‬التعارف‭ ‬وبحث‭ ‬التعاون‭ ‬والتنسيق‭ ‬بين‭ ‬المؤسسة‭ ‬والمجلس‭ ‬البلدي‭ ‬بهدف‭ ‬تذليل‭ ‬العقبات‭ ‬وخلق‭ ‬رؤية‭ ‬مشتركة‭ ‬بين‭ ‬الطرفين‭ ‬مع‭ ‬تأكيد‭ ‬حرص‭ ‬الوزيرة‭ ‬بوشهري‭ ‬على‭ ‬تذليل‭ ‬كافة‭ ‬العقبات‭ ‬التي‭ ‬من‭ ‬شأنها‭ ‬تأخير‭ ‬عمل‭ ‬المقاولين‭ ‬في‭ ‬المواقع‭ ‬بما‭ ‬يساهم‭ ‬في‭ ‬تسريع‭ ‬انحاز‭ ‬المشاريع‭ ‬الاسكانية‭ ‬الحالية،‭ ‬وكذلك‭ ‬العمل‭ ‬على‭ ‬تخصيص‭ ‬مواقع‭ ‬لمدن‭ ‬اسكانية‭ ‬جديده‭ ‬بما‭ ‬يتوافق‭ ‬والمخطط‭ ‬الهيكلي‭ ‬للدولة‭.‬
ومن‭ ‬جهته‭ ‬استعرض‭ ‬مدير‭ ‬عام‭ ‬المؤسسة‭ ‬العامة‭ ‬للرعاية‭ ‬السكنية‭ ‬المهندس‭ ‬بدر‭ ‬الوقيان‭ ‬وفريق‭ ‬عمل‭ ‬المؤسسة‭ ‬مع‭ ‬رئيس‭ ‬المجلس‭ ‬البلدي‭ ‬أسامة‭ ‬العتيبي‭ ‬وأعضاء‭ ‬المجلس‭ ‬المشاركين‭ ‬في‭ ‬اللقاء‭ ‬مشاريع‭ ‬المؤسسة‭ ‬الاسكانية‭ ‬الحالية‭ ‬في‭ ‬مدن‭ ‬المطلاع‭ ‬وجنوب‭ ‬سعد‭ ‬العبد‭ ‬الله‭ ‬وجنوب‭ ‬صباح‭ ‬الأحمد‭ ‬والمستقبلية‭ ‬في‭ ‬مدن‭ ‬نواف‭ ‬الأحمد‭ ‬والخيران‭ ‬والصابرية‭.‬
وذكر‭ ‬الوقيان‭ ‬ان‭ ‬اللقاء‭ ‬تضمن‭ ‬دراسة‭ ‬المعوقات‭ ‬التي‭ ‬تواجه‭ ‬تنفيذ‭ ‬المشاريع‭ ‬الاسكانية‭ ‬الحالية‭ ‬وسبل‭ ‬تذليلها‭ ‬بالتعاون‭ ‬بين‭ ‬الجهاز‭ ‬التنفيذي‭ ‬لبلدية‭ ‬الكويت‭ ‬والمجلس‭ ‬البلدي‭ ‬حتى‭ ‬تتمكن‭ ‬المؤسسة‭ ‬من‭ ‬إنجاز‭ ‬تلك‭ ‬المشاريع‭ ‬وفقاً‭ ‬للبرامج‭ ‬الزمنية‭ ‬المعتمدة‭ ‬والواردة‭ ‬في‭ ‬الخطة‭ ‬الإنمائية‭ ‬الثانية‭ ‬للدولة‭ ‬وكذلك‭ ‬الخطة‭ ‬الاسكانية‭ ‬للمؤسسة‭ ‬العامة‭ ‬للرعاية‭ ‬السكنية‭.‬
وأشار‭ ‬الوقيان‭ ‬الى‭ ‬ان‭ ‬اللقاء‭ ‬تطرق‭ ‬الى‭ ‬سبل‭ ‬تعزيز‭ ‬التعاون‭ ‬الوثيق‭ ‬الموجود‭ ‬بين‭ ‬المؤسسة‭ ‬العامة‭ ‬للرعاية‭ ‬السكنية‭ ‬والمجلس‭ ‬البلدي‭ ‬والجهاز‭ ‬التنفيذي‭ ‬لبلدية‭ ‬الكويت‭ ‬للإسراع‭ ‬في‭ ‬اتخاذ‭ ‬القرارات‭ ‬اللازمة‭ ‬لتخصيص‭ ‬أراضي‭ ‬للمشاريع‭ ‬الاسكانية‭ ‬خالية‭ ‬من‭ ‬العوائق‭ ‬لتتمكن‭ ‬المؤسسة‭ ‬من‭ ‬انجاز‭ ‬المشاريع‭ ‬الاسكانية‭ ‬عليها‭ ‬مما‭ ‬يتيح‭ ‬لها‭ ‬تلبية‭ ‬طلبات‭ ‬المواطنين‭ ‬مستحقي‭ ‬الرعاية‭ ‬السكنية‭ ‬وتحقيق‭ ‬رؤية‭ ‬الكويت‭ ‬2035‭.‬

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد