السفير الصيني: 12 مليار دولار حجم التبادل التجاري بين الكويت والصين خلال 2017 | المدى |

السفير الصيني: 12 مليار دولار حجم التبادل التجاري بين الكويت والصين خلال 2017

قال سفير جمهورية الصين الشعبية لدى البلاد وانغ دي اليوم الاربعاء إن زيارة سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح المرتقبة لبلاده ستشهد توقيع جملة من الاتفاقيات بين الجانبين تشمل العديد من المجالات الحيوية والمهمة مثل التجارة والطاقة والمال بالاضافة الى مشروع (الحزام والطريق).
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده السفير وانغ دي في مقر السفارة بمناسبة زيارة سمو الأمير لجمهورية الصين السبت المقبل وحضوره افتتاح أعمال منتدى التعاون الصيني العربي في 7 يوليو الجاري.
وأشار الى أن دولة الكويت تلعب دورا كبيرا في القضايا العالمية والاقليمية قبل دخولها مجلس الامن الدولي مشيدا بالوساطة الكبيرة التي يقوم بها سمو الأمير في حل الازمة الخليجية والتي حظيت بتقدير عالمي.
ولفت إلى أن الصين شاركت في العديد من المهمات لحفظ السلام في الوطن العربي كما تدعم جميع القضايا العادلة في فلسطين كما تدعوا الى حل الأزمات عبر الحوار الدبلوماسي موضحا أن هناك توافقا بين البلدين حول العديد من القضايا الاقليمية والدولية.
وفيما يتعلق بالتبادل التجاري بين البلدين ذكر أن العام الماضي بلغ حجم هذا التبادل 12 مليار دولار مضيفا أنه حسب الاحصائيات الاولية فقد بلغ حجم هذه التبادلات بالربع الاول من العام الحالي 4 مليارات دولار.
وأفاد بأن هذه التبادلات التجارية ستشهد زيادة كبيرة في مجال التعاون النفطي حيث استوردت الصين العام الماضي 18 مليون برميل من النفط الكويتي فيما وصل حجم استيراد النفط الكويتي في الربع الاول 5ر5 مليون برميل.
وبخصوص مشروع المصفاة التي تم التوقيع على مذكرة تفاهم بشأنها عام 2014 اوضح وانغ ان العمل قائم بين الشركات الكويتية والصينية ذات الاختصاص لافتا الى ان سبب التأخير يعود الى بعض النقاط الفنية التي لم تحسم بعد.
وحول الاستثمارات الصينية في الكويت قال إنها بلغت 750 مليون دولار معظمها في الشركات النفطية مبينا أن الصين شريك استراتيجي أساسي في مشروع تطوير مشروع حقول الشمال ذو الأهمية الاقتصادية الكبيرة لمستقبل الكويت.
ولفت الى أن أكثر من 40 شركة صينية تشارك في المشاريع الاقتصادي الكويتية بإجمالي 20 مليار دولار مشيرا الى أن حجم العقود الجديد للمقاولات السنة الماضية بلغ 6ر3 مليار دولار مما يعطي مؤشرا واضحا على دقة الشركات الصينية من حيث الاداء.
وحول التعاون العسكري بين الجانبين أكد وانغ دي ان هذا التعاون مستمر حيث شهدت العام الماضي زيارة أول بارجة صينية للكويت بالاضافة الى شراء الكويت لمدفع 155 حيث انها أول دولة في المنطقة تحصل على هذا المدفع.
وعن أعمال منتدى التعاون الصيني العربي أشاد السفير بنشاط دولة الكويت خلال عضويتها في المنتدى مؤكدا أن مشاركة سمو الأمير في افتتاح اعمال التعاون المنتدى دلالة على اهتمام الكويت الكبير وثقتها بالشراكة الصينية.
وأشار الى أن منتدى التعاون الصيني العربي الذي انشئ عام 2004 حرص على عقدت سبعة اجتماعات عربية وزارية و14 اجتماعا لكبار المسؤولين لتغطي كافة المجالات.
ويقوم حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه بزيارة رسمية إلى جمهورية الصين الشعبية يوم السبت المقبل على رأس وفد رفيع المستوى يلتقي خلالها الرئيس الصيني شي جين بينغ وكبار المسؤولين الصينيين.
وتعد هذه الزيارة المرتقبة الثانية لسمو الأمير إلى الصين منذ تولي سموه مقاليد الحكم في البلاد والرابعة له خلال توليه المهام الرسمية في الدولة منذ أن كان وزيرا للخارجية.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد