إنكلترا تريد حسم تأهلها أمام بنما | المدى |

إنكلترا تريد حسم تأهلها أمام بنما

تبحث إنكلترا اليوم عن حسم تأهلها للدور ثمن النهائي لكأس العالم لكرة القدم عندما تلاقي بنما في الجولة الثانية للمجموعة السابعة، بينما تختتم الجولة نفسها للمجموعة الثامنة بمواجهة مرتقبة بين كولومبيا وبولندا.

وحقق المنتخب الانكليزي بإشراف المدرب غاريث ساوثغيت بداية ناجحة في بطولة كبرى للمرة الأولى منذ 12 عاماً بفضل قائدها المهاجم هاري كاين صاحب هدفين، بينهما هدف الفوز في الوقت بدل الضائع من المباراة مع تونس 2-1، وتتطلع لمباراة بنما بهدوء لم تعهده منذ فترات طويلة.

وقال ساوثغيت أمس ان فريقه الشاب: «متعطش، يريد التحسن. اللعب بحرية مع طاقة وايقاع كما قمنا بذلك».

وأضاف: «نريد ان نظهر للناس ان انكلترا قادرة على اللعب بشكل مختلف. لدينا لاعبون تقنيون، نريد ان يحتفظوا بالكرة. بنما جريحة وستحاول ان تثبت حضورها. هذا فريق لديه من الفخر» ما يكفي لمحاولة تعويض الخسارة القاسية أمام بلجيكا في الجولة الأولى بنتيجة صفر-3.

واعتمدت إنكلترا في المباراة الأولى على قائدها هاري كاين مهاجم توتنهام هوتسبر، والذي سجل هدفين أحدهما في الوقت بدل الضائع.

وبات كاين اللاعب الأول يسجل هدفين لإنكلترا في مباراة واحدة في نهائيات كأس العالم، منذ المهاجم غاري لينيكر في مونديال 1990. الا ان ما حققه ضد تونس، فتح باب الأسئلة حول أي من اللاعبين قد يساندنه في حال أرادت انكلترا الذهاب بعيدا في مسعاها لتحقيق اللقب العالمي للمرة الثانية في تاريخها بعد مونديال 1966 على أرضها.

ويتوقع ان يجري ساوثغيت تبديلات في التشكيلة الأساسية التي خاضت مباراة تونس، لاسيما لجهة الدفع بماركوس راشفورد بدلا من رحيم سترلينغ.

في المقابل، يعول هرنان داريو غوميز، المدرب الكولومبي المخضرم لمنتخب بنما المشارك للمرة الأولى في المونديال، على «الاستقرار» في تشكيلته لخوض المباراة ضد إنكلترا.

واعتبر غوميز ان مواجهة «الأسود الثلاثة» ستكون «صعبة جداً. ستكون أصعب مباراة لنا بفارق كبير»، مضيفاً: «اذا لعبنا بطريقة منظمة وبالطريقة التي نقدر عليها، يمكننا ان نصعب من مهمة» إنكلترا.

وضمنت بلجيكا بشكل كبير العبور لثمن النهائي بفوزها أمس على تونس 5-2. وفي حال فوز انكلترا، يتأهل المنتخبان الأوروبيان رسميا.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد