مستشفى الصباح يجري أول عملية من نوعها دون فتح بطن لمريض يبلغ 53 عامًا | المدى |

مستشفى الصباح يجري أول عملية من نوعها دون فتح بطن لمريض يبلغ 53 عامًا

أعلن مستشفى الصباح عن إجرائه أول عملية جراحية من نوعها، حيث قام فريق من الجراحين برئاسة الدكتور محمد السليمي بإجراء هذه العملية، والتي تمثلت في إعادة توصيل القولون بالمستقيم عن طريق المنظار من دون أي جراحة فتح بطن.

وقال الدكتور محمد السليمي إن المريض البالغ من العمر 53 عاماً دخل المستشفى في شهر يناير الماضي بسبب حدوث ثقب في الجانب الأيسر من القولون المسمى بالقولون السيني، وذلك بسبب التهاب جيوب هوائية divertiulitis أدى إلى تجمع صديدي في البطن، وتم في حينها العلاج بتنظيف البطن من الصديد، وتغيير مجرى البراز إلى خارج البطن عن طريق وضع كيس مؤقت.

وأكد أنه عادة يتم إزالة الكيس وإعادة توصيل القولون بالمستقيم بعد عدة أشهر، وذلك عن طريق فتح البطن، إلا أن الفريق الجراحي بمستشفى الصباح أجرى العملية بالمنظار، ومن دون جراحة فتح البطن، مما يعني التقليل من احتمال حدوث مضاعفات، وخفض فترة بقاء المريض بالمستشفى، مبيناً أن العملية نجحت بالفعل، وخرج المريض من المستشفى بعد 3 أيام، وخلال مراجعته العيادة الخارجية بعد 3 أسابيع كان المريض في حالة ممتازة.

الجدير بالذكر أن الدكتور محمد السليمي حاصل على البورد الأمريكي في الجراحة من جامعة ميامي، وكذلك حاصل على الزمالة من مستشفى كليڤ لاند كلينك في الولايات المتحدة في جراحات السمنة، ويعمل الآن اختصاصياً للجراحة في مستشفى الصباح.

يذكر أن قسم الجراحة بمستشفى الصباح شهد تطوراً كبيراً في الأداء من خلال الرعاية الخاصة التي يوليها رئيس القسم الدكتور مبارك الكندري للطاقات الشابة للاستفادة من المهارات التي اكتسبوها في أشهر المراكز الطبية العالمية حيث تم إجراء العديد من العمليات المعقدة بنجاح باهر.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد