أحمد الناصر للخريجات: لكل مرحلة مسؤوليتها ولا نجاح دون مثابرة | المدى |

أحمد الناصر للخريجات: لكل مرحلة مسؤوليتها ولا نجاح دون مثابرة

تحت رعاية وبحضور السفير الشيخ د.أحمد ناصر المحمد، أقيم مساء امس حفل تكريم خريجات مدرسة الإسراء الثانوية للبنات، في قاعة الراية بفندق كورت يارد ماريوت.

استهل الحفل بالسلام الوطني وآيات بينات من الذكر الحكيم، ألقتها الطالبة جمانة علي.

وفي كلمته، وجه الشيخ د.أحمد ناصر المحمد كلمة شكر الى الحفل وكل من ساهم في هذا الحفل ولكل من حضر.

وأشار الى انه سيلخص رحلة 31 عاما وهي المدة من تخرجه في الثانوية الى هذا اليوم.

وأكد ان النجاح يبدأ بمرضاة الله عز وجل وبالعمل بضمير وبالاقتناع بما نعمل.

وأوضح انه لن يكون هناك نجاح دون مثابرة وصبر والاعتماد على النفس.

وأضاف ان القيم والأخلاق تبدأ من البيت وهي من تعكس قيمتكم وأن لكل مرحلة من مراحل الحياة مسؤوليتها، ونصح بناته الخريجات بالحفاظ على صداقتهم.

كما اكد أهمية دور الاسرة في بناء المجتمعات، لاسيما غرس قيم الأخلاق في نفوس الأبناء منذ الصغر، لافتا الى ان الكويت اولت اهتماما بالغا بالعملية التعليمية وانها سعت للقضاء على الأمية منذ القدم.

وأضاف الناصر، ان الكويت أرست نموذج التعليم في العالم العربي منذ الستينيات والسبعينيات لما كان له انعكاس على ابناء الوطن.

وأشار الى ان خلاصة النجاح ترتكز بشكل أساسي في قريرة كل شخص وبقناعته وبإرضاء ربه وضميره، مؤكدا انه ليس هنالك نجاح دون مثابره ونشاط وهي من تذلل كل الصعوبات.

وأضاف الناصر ان القيم والاخلاق من الأشياء الاساسية التي تعكس بيئة البيت قبل المدرسة وهي انعكاس مهم لقيمة الوطن، داعيا الجميع الى الاحتفاظ بها، وشدد على ان العلم لن يتوقف بعد مرور 12 عاما من الدراسة بل الى المزيد من قصص النجاح والتفوق بمراحل الحياة والحصول على اعلى الشهادات العملية لرفعة الوطن.

وفي ختام كلمته، وجه الشيخ د.احمد ناصر المحمد ثلاث وردات، الاولى الى وطننا الغالي الذي لم يقصر في دعم التعليم وتوفير كل السبل في دعم الطلبة ونشر العلم والمعرفة.

والوردة الثانية لأولياء الأمور لكل أم سهرت على رعاية ابنتها ولكل اب واصل الليل بالنهار لتوفير مستلزمات أسرته وراحتها، وآخر الورود الى الخريجات، متمنيا لهن دوام التوفيق والنجاح.

وفي كلمة للطالبة الحاصلة على المركز الثالث والعشرين على مستوى الكويت والأولى على المدرسة أسيل محمد الدويهس «ان الكلمات تعجز في هذا اليوم بعد 12 سنة في المثابرة والجهد والاجتهاد في الدراسة وتحصيل العلم حتى وصلنا لهذا اليوم» وتوجهت بالشكر لوالديها لما قاما به من توفير الجو المناسب لمساعدتها على التفوق.

وفي كلمة الخريجات التي ألقتها الخريجة نسيمة النصار، قالت «انه لشرف عظيم أن ألقي كلمة الخريجات متوجهة بالشكر للإدارة ومعلمات مدرسة الإسراء، وللآباء والأمهات متمنية لزميلاتها الخريجات حياة سعيدة في بداية مرحلة جديدة من مراحل الحياة.

وفي كلمة الخريجات التي ألقيت باللغة الانجليزية، أكدت الطالبة داليا طارق بن غريب «سنذكر أيام دراستنا بكل أحداثها في جلوسنا في الصفوف والسير في الممرات والساحات ورحلاتنا الطلابية وعبرت عن حبها وشكرها لوالديها وعائلتها.

وفي نهاية الاحتفال، قام راعي الحفل بتوزيع الدروع على الخريجات.

وقام ايضا ولي الأمر جاسم العريفان، بالشكر لراعي الحفل السفير الشيخ د.احمد ناصر المحمد ولجميع الخريجات وايضا لجميع الأمهات والآباء الذين حضروا الاحتفال.

وتخلل الحفل مقطوعات موسيقية وعرض عدد من الفيديوهات لحياة الطلبة في المدرسة.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد