مشعل الجابر: الكويت جذبت 2.5 مليار دولار استثمارات أجنبية | المدى |

مشعل الجابر: الكويت جذبت 2.5 مليار دولار استثمارات أجنبية

قال المدير العام لهيئة تشجيع الاستثمار المباشر الشيخ د ..مشعل الجابر (kdipa) إن الكويت تملك العديد من السمات الفريدة التي لا تشمل مواردها الطبيعية وشعبها الفريد، وهما من المزايا التنافسية التي يمكن أن تساعدها للتحول الى مركز تجاري ومالي في منطقة الخليج فحسب، بل هناك الأداء القوي للاقتصاد الكلي والموقع الاستراتيجي كحلقة وصل بين الخليج والأقاليم المجاورة، كما تتمتع البلاد بإطار قانوني وتنظيمي مستقر، ونظام مصرفي سليم يعتبر مكملا لنشاطات سوق المشاريع الديناميكية في ظل وجود قطاع خاص مزدهر.

ومع ذلك، فإن غلبة شبابها الكويتيين المتعلمين وذوي الخبرة والموهوبين يجسدون ثروة الكويت الحقيقية.

وأضاف الشيخ مشعل في مقابلة مع موقع «وورلد فوليو» أن رؤية الكويت 2035 التي تحمل اسم «الكويت الجديدة» تهدف الى تحويل الكويت لمركز مالي وتجاري عالمي المستوى، واستدعى ذلك خلق فرص استثمارية إستراتيجية تقدر بأكثر من 100 مليار دولار في القطاعات الرئيسية مثل تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، النفط والغاز والطاقة المتجددة والكهرباء والماء، والمشاريع العمرانية والإسكان، والرعاية الصحية والتعليم والنقل والسياحة وتطوير المنطقة الشمالية من البلاد.

الإرث التجاري

وعن الدور الذي يلعبه إرث الكويت كدولة تجارية تربط بين الشرق والغرب في تنفيذ مسؤوليات هيئة تشجيع الاستثمار المباشر، قال الشيخ مشعل إن هذا التراث لايزال قائما حتى اليوم، ويتجلى في اندماج الكويت في الأسواق العالمية من خلال عضويتها في المنظمات الدولية الرائدة، واضطلاعها بدور نشط في العديد من الترتيبات التجارية الإقليمية، إضافة لانضمامها لأكثر من 100 اتفاقية ثنائية، ناهيك عن مساعدات التنمية الرسمية التي تصل الى 1.4% من الناتج المحلي الإجمالي متجاوزة النسبة الدولية المستهدفة وهي 0.7% على نحو يعزز ميزتها التنافسية.

وعن المبادرات التي تعزز خطة «kdipa» لعامي 2018- 2019 لتنويع الاقتصاد وخلق الفرص الوظيفة والتدريبية للمواطنين، قال الشيخ مشعل انها تشمل التعاون الوثيق مع القطاع الخاص واستقبال الوفود التجارية والاستثمارية من الخارج وإقامة العلاقات الدولية واسعة النطاق والسمعة العالمية للكويت في الخارج.

وأوضح أن الاستثمارات المباشرة التي دخلت الكويت منذ انطلاق هيئة تشجيع الاستثمار المباشر حتى اليوم بلغ نحو 2.5 مليار دولار في قطاعات الخدمات الرائدة كتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والطاقة المتجددة والرعاية الصحية والصناعات الإبداعية وغيرها.

ومن المتوقع أن تخلق هذه الاستثمارات أكثر من ألف وظيفة مباشرة للمواطنين.

ولايزال مناخ الأعمال يتطور ليس فقد لاجتذاب المستثمرين بل أيضا الشركاء الجيدين الساعين لتحقيق الكفاءة عبر الاستثمار الأجنبي المباشر، وهنا تلعب الهيئة دورا نشطا في تنسيق الجهود الوطنية لتحسين مناخ الأعمال.

أهداف الهيئة

وعن الأهداف الرئيسية للهيئة، قال الشيخ مشعل إنها تنصب على تطوير استثمارات مباشرة طويلة الأجل للأصول المعززة من أجل مستقبل مستدام من خلال الحصول على أقصى تأثير اقتصادي للشركات العالمية المرخصة بموجب قانونها رقم 116 لعام 2013 كالشراكات طويلة الأجل مع شركتي IBM وGE حيث توفر التكنولوجيا والمعرفة لتعزيز قدرات الكويت، ودمج الشركات الصغيرة والمتوسطة المحلية بنجاح في سلاسل القيمة العالمية في الإنتاج أو التوزيع أو البحث والتطوير.

أميركا والكويت

وردا على سؤال حول أهمية إطلاق الحوار الاستراتيجي بين الولايات المتحدة والكويت عام 2016 في ضوء تصريح الرئيس الاميركي عن أهمية الكويت كشريك مهم لبلاده، قال الشيخ مشعل إن جهود البلدين لتعزيز برنامج التجارة المتبادل هي التي أطلقت هذا الحوار ورسم خارطة طريق للعلاقات الاستراتيجية للسنوات 25 المقبلة بشكل يخدم تطلعات البلدين وشعبيهما نحو مستقبل أكثر إشراقا.

وقال انه انسجاما مع هذا الحوار وقعت «kdipa» اتفاقية تعاون مع نظيرتها Select USA لتعزيز علاقات الاستثمار المباشرة وزيادة التعاون بين البلدين عبر توفير الدعم المناسب وتسهيل الاستثمار للمستثمرين الأميركيين والكويتيين وشاركت في المبادرات الرئيسية مثل منتدى الكويت للاستثمار الذي عقد في مارس 2018، وحضرت إطلاق المنتدى الاقتصادي الأميركي – الكويتي لأول مرة في سبتمبر مع غرفة تجارة وصناعة الكويت وغرفة التجارة الأميركية 2017.

وسيحضر فريق من الهيئة قمة Select USA للاستثمار هذا الشهر، كما نعمل باستمرار على تسليط الضوء على قوة العلاقات الاقتصادية والتجارية الثنائية وإبراز الدور المحوري للقطاع الخاص في كلا البلدين لتوفير منصة لعرض فرص الاستثمار المربحة المتاحة.

إصدار التراخيص

وأوضح الشيخ مشعل أن «kdipa» أصدرت مؤخرا تراخيص ملكية أجنبية لشركات أجنبية عديدة مثل IBM وGE ومجموعة McKinsey ومؤخرا شركة Boeing على نحو يؤكد الفرص الهائلة المتاحة حاليا في الكويت.

وأكد الشيخ مشعل إيمانه الراسخ بأن لدى الكويت كل المحركات اللازمة لمستقبل مزدهر، فضلا عن جيل يتمتع بديناميكيات الشباب المثقفين والموهوبين، ويأتي هذا في وقت أصبحت فيه طبيعة ثقافة العمل في طليعة التغيرات الجذرية مع تسارع التكنولوجيا وديناميكيات المجتمع ما يجعل من الضروري للحكومة والقطاع الخاص ومؤسسات الخدمة المدنية الاستمرار في تطبيق أفضل الممارسات التي تضمن التنفيذ الناجح للرؤية 2035 من خلال العمل الجاد والحكم الرشيد والتصميم والعمل بروح الفريق.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد