«التجارة»: حققنا أكثر من 12 ألف رخصة تجارية وهو الأعلى في تاريخ الوزارة | المدى |

«التجارة»: حققنا أكثر من 12 ألف رخصة تجارية وهو الأعلى في تاريخ الوزارة

أكد وزير التجارة والصناعة خالد الروضان أن الوزارة استطاعت تحقيق الرقم الأعلى بتاريخها في قطاع شؤون الشركات والتراخيص التجارية بواقع أكثر من 12 ألف رخصة تجارية، لافتا الى أنها بهذا الرقم تجاوزت في سنة مجموع سنوات كثيرة سابقة.

وأوضح الروضان في كلمته خلال الغبقة الرمضانية السنوية التي أقامتها الوزارة مساء أمس الأحد أنه عندما تولى حقيبة الوزارة كان هناك حديث عن أهداف تم تحقيق الكثير منها بفضل جهود جميع العاملين في الوزارة وليس المسؤولين فقط.

وأضاف أن الوزارة بفضل جهود الجميع حققت أرقاما قياسية، مؤكدا أن هناك العديد من الأرقام والإنجازات التي تسعى الوزارة لتحقيقها.

وأشار الى أن الوزارة خرجت من أطر الشعارات الى مفاهيم وإجراءات وتوظيف للقدرات وهو ما مكنها بفضل جهود العاملين فيها من تحقيق نجاحات في قطاعات عدة ومنها قطاع الشؤون الفنية وتنمية التجارة الذي حقق قفزة بواقع مئة طرد باليوم.

وتحدث الروضان عن قطاع شؤون الرقابة وحماية المستهلك، لافتا الى أنه استطاع الحفاظ على ثبات الأسعار لفترة سنة ونصف كما استطاع أن ينظم العمليات الرقابية والتفتيشية بمتابعة حركة البيع والشراء والتعامل مع شكاوى وبلاغات المستهلكين بسرعة وفعالية أكثر من أي وقت سبق.

وقال إن قطاع شؤون الدعم الفني والتخطيط نافذة الوزارة الرقمية ساهم بشكل كبير في تطوير الأنظمة، مضيفا «إننا مقبلون على المزيد من التطوير وتحسين الأداء».

وأفاد بأن الوزارة ستقوم بإصدار تقرير مالي وإداري لبيان ما قامت به من أعمال وإنجازات بالأرقام والإحصائيات قريبا، مؤكدا أن النجاح يحققه ويحافظ عليه فقط من يواصلون المحاولة وأن الطموح كبير وأنه على يقين بأن العاملين بالوزارة سيصلون معا لتحقيق الطموح.

ورفع الروضان أسمى آيات التهاني والتبريكات لسمو أمير البلاد وولي عهده الأمين وسمو رئيس مجلس الوزراء والى الشعب الكويتي بحلول شهر رمضان المبارك.

من جهته أكد وكيل وزارة التجارة والصناعة خالد الفاضل أن ما حققته الوزارة من إنجازات يضاف الى رصيدها الوطني في مجالات التنمية الاقتصادية والبشرية في الكويت، مثنيا على إصرار القيادة الشابة للوزير الروضان على تطوير العنصر البشري والاستثمار فيه ÷يمانا بروح العمل الجماعي الذي يسهم في النجاح.

وأوضح الفاضل في كلمة له خلال الغبقة أن الوزارة تهدف الى خلق إيرادات بديلة غير نفطية واحداث نقلة نوعية في دفع عجلة الاقتصاد الوطني وهو ما دفعها لتحسين بيئة الأعمال ونجحت في تغيير عدد من القوانين والإجراءات، مشيرا الى أن النشاط التجاري في الكويت شهد طفرة غير مسبوقة خلال الفترة القصيرة السابقة.

وبين أن هذا النشاط التجاري تضاعف معه عدد الرخص التجارية بواقع ثلاثة أضعاف، لافتا الى أن الوزارة ماضية في استحداث قوانين أخرى لتواكب متطلبات العصر وتلبي احتياجات السوق والعاملين فيه لتكون بيئة الأعمال في الكويت بيئة نموذجية.

وأوضح أن نجاح الوزارة في تحقيق إنجازات كبيرة ما هو إلا ثمرة تعاون الجميع في تحقيق الخطة السنوية دون التقليل من عطاء أي موظف أو مسؤول، مؤكدا أن تكريم المتميزين من إدارات وفرق وأفراد لا يعني بأن الآخرين كانوا أقل تميزا وعطاء.

وأعرب الفاضل عن أمنياته بمواصلة العطاء لتطوير العمل والمساهمة في تنمية الكويت ورفع رايتها عالية خفاقة بقيادة سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد وولي عهده الأمين.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد