ميرسك للنقل البحرى تعلن وقف أنشطتها فى إيران بعد إعادة العقوبات الأمريكية | المدى |

ميرسك للنقل البحرى تعلن وقف أنشطتها فى إيران بعد إعادة العقوبات الأمريكية

أعلنت شركة “ميرسك تانكرز” الدنماركية لناقلات النفط، اليوم الخميس، أنها ستوقف انشطتها فى إيران بعد قرار الولايات المتحدة الانسحاب من الاتفاق النووى الإيرانى واعادة فرض عقوبات على الجمهورية الاسلامية.

وقالت الشركة انها ستلتزم بالاتفاقات المبرمة والتى دخلت حيز التنفيذ قبل 8 مايو لكنها ستختتمها بحلول 4 نوفمبر “بموجب العقوبات الأمريكية التى أعيد فرضها”.

وقالت أكبر مجموعتين لشحن الحاويات فى العالم، “ميرسك لاين” و”إم.إس.سى”، الجمعة الماضية، إنهما تراجعان عملياتهما فى إيران بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووى، وإعلانها إعادة فرض عقوبات على طهران.

وأضافت مجموعة إم.إس.سى التى مقرها سويسرا فى بيان اليوم الجمعة، أنها تراجع خدماتها وعملياتها وعلاقات العمل لترى ما إذا كان أى منها سيتأثر، وستتقيد بالجدول الزمنى الذى تحدده الحكومة الأمريكية.

وقال مصدر بقطاع الشحن البحرى، إن “إم.إس.سى” توقفت بالفعل عن تلقى حجوزات لبعض الشحنات التى ستتأثر ببرنامج العقوبات.

وأعلنت وزارة الخزانة الأمريكية هذا الأسبوع عن فرض عقوبات على البيع المباشر أو غير المباشر والتوريد والنقل من وإلى إيران للجرافيت والمعادن الخام ونصف المصنعة مثل الألومنيوم والصلب والفحم والبرمجيات للعمليات الصناعية المتكاملة.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد