ترحيب أميركي صيني كوري جنوبي بقرار بيونغ يانغ «تقدم مهم» نحو نزع السلاح النووي | المدى |

ترحيب أميركي صيني كوري جنوبي بقرار بيونغ يانغ «تقدم مهم» نحو نزع السلاح النووي

رحّب الرئيس الأميركي دونالد ترامب بإعلان الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون تعليق التجارب النووية والصاروخية البالستية واغلاق موقع للاختبارات النووية، معتبرا هذا التطوّر «نبأ ساراً جداً لكوريا الشمالية والعالم».
وقال ترامب في تغريدة على تويتر «كوريا الشمالية وافقت على تعليق جميع التجارب النووية وإغلاق موقع اختبار رئيسي. هذا نبأ سار جدًا لكوريا الشمالية والعالم – تقدم كبير! نتطلع إلى قمتنا» المرتقبة في غضون اسابيع بين الرئيس الاميركي والزعيم الكوري الشمالي.
وأتت تغريدة الرئيس الاميركي بعيد اعلان الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون أن بلاده ستتوقف اعتبارا من السبت عن إجراء التجارب النووية والصاروخية البالستية وستغلق موقعا للتجارب النووية في شمال البلاد إثباتاً لصدق نيتها.
كما رحبت كوريا الجنوبية بالإعلان، إذ قال مكتب الرئاسة الكورية الجنوبية في بيان ان «قرار كوريا الشمالية يمثل تقدما مهما نحو نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية وهو هدف يرغب العالم في تحقيقه»، مشيرا الى ان القرار سيساهم ايضا في «خلق بيئة ايجابية للغاية لنجاح القمتين المقبلتين: قمة الكوريتين وقمة الولايات المتحدة-كوريا الشمالية».
بدورها أبدت الصين ارتياحها للقرار، إذ صرح الناطق باسم وزارة الخارجية الصينية لو كانغ في بيان ان «الصين ترى ان قرار وقف التجارب النووية والتركيز على تطوير الاقتصاد وتحسين مستوى معيشة السكان سيسهل الوضع بشكل أكبر في شبه الجزيرة الكورية وسيعزز عملية نزع الاسلحة النووية ومساعي التوصل الى تسوية سياسية».

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد