السفير الروسي لدى المملكة المتحدة: سكريبال وابنته ربما يكون قد تم حقنهما من جانب بريطانيا | المدى |

السفير الروسي لدى المملكة المتحدة: سكريبال وابنته ربما يكون قد تم حقنهما من جانب بريطانيا

قال السفير الروسي لدى المملكة المتحدة، أمس الجمعة، إنه “ربما كان قد تم حقن الجاسوس الروسي السابق سيرجي سكريبال، وابنته يوليا بعامل الأعصاب الكيماوي نوفيتشوك، في صورته السائلة من جانب السلطات البريطانية”.

وفي مؤتمر صحفي بلندن، قال الكسندر ياكوفينكو، إن “ذلك سيوضح سبب المستويات العالية من السم الذي لا يزال في دم سكريبال ونجلته بعد أسابيع من العثور عليهما فاقدي الوعي على مقعد خشبي في مدينة سالزبري الانجليزية في الرابع من مارس”.

وتوجه بريطانيا الاتهام إلى روسيا بارتكاب الاعتداء. وتنفي موسكو تلك المزاعم.

ووفق تقرير من وكالة “برس أسوسييشن”، قال ياكوفينكو إن “المادة قد يكون قد تم إنتاجها في معمل أبحاث الدفاع بورتون داون”.

وقال إن “البريطانيين لم يكن في مقدورهم أن يحددوا نوع غاز الأعصاب بشكل سريع للغاية ما لم يكن لديهم إمكانية للوصول إلى مادة مشابهة”.

وانتقد ياكوفينكو السلطات البريطانية لمنع روسيا من الوصول إلى أسرة سكريبال واصفا الوضع بأنه “خطف مواطنين روسيين”.

وأكد تقرير من منظمة حظر الأسلحة الكيماوية هذا الأسبوع أن غاز الأعصاب نوفيتشوك قد تم استخدامه في الهجوم، وأنه لا توجد كيماويات أخرى، وهو ما يتعارض مع مزاعم روسية بالعثور على آثار غاز أعصاب ثان.

وشكك ياكوفينكو في استقلالية تحقيق المنظمة. وقال إن “عمل خبراء منظمة حظر الأسلحة الكيماوية قد جرى تحت سيطرة الجانب البريطاني … ولا يمكن استبعاد وجود ضغوط عليهم”.

ولا يزال سكريبال (66 عاماً) في حالة صحية خطيرة بالمستشفى. في حين، خرجت ابنته من المستشفى الأسبوع الماضي.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد