جديد مُزَوّري الجناسي سعودي… نقيب في الجيش الكويتي | المدى |

جديد مُزَوّري الجناسي سعودي… نقيب في الجيش الكويتي

… ويتساقط المتلاعبون بملفات الجنسية، واحداً إثر آخر، كما أوراق الخريف، ويسجّل لإدارة البحث والمتابعة في الإدارة العامة للجنسية ووثائق السفر، قدرتها على «اصطياد» الكثيرين من المزوّرين، وتصميمها على كشفهم، رافـــعة شـــعار أن الجنسية الكويتية ليست للبيع، أما الجديد هذه المرة فهو اصطياد سعودي… برتبة نقيب في الجيش الكويتي، وتحديداً في القوة البرية.
وفي التفاصيل أنه وردت إلى إدارة البحث والمتابعة، التابعة للادارة العامة للجنسية ووثائق السفر معلومات من «صائد المزورين» وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون الجنسية والجوازات اللواء الشيخ مازن الجراح، تفيد بوجود شخص سعودي الجنسية قد تحصّل على الجنسية الكويتية عن طريق التزوير والتدليس.
وقالت المصادر الأمنية إنه وبعد التأكد من صحة المعلومات، وصلت تلك التحريات إلى نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ خالد الجراح ووكيل وزارة الداخلية الفريق محمود الدوسري، حيث أعطى اللواء الجراح أوامره بضبط المتهم، فتم تشكيل فرقة من رجال مباحث الجنسية، مهمتها جمع التحريات اللازمة، التي توصلت إلى أن والد السعودي المزوّر كان قد اتفق مع مواطن كويتي في العام 1990 (فتره الغزو العراقي الغاشم) على ان يقوم الأخير بالادلاء بمعلومات غير صحيحة لدى مستشفى في منطقة عنيزة بالسعودية، ان لديه ولادة توأمية منزلية بهدف استخراج شهادتي ميلاد موقتتين، وبعد تحرير الكويت سنة 1991 تقدم المواطن إلى ادارة المواليد والوفيات التابعة لوزارة الصحة وأدلى بمعلومات غير صحيحة أمام اللجنة المختصة وقدم شهادتي الميلاد السعوديتين الموقتتين (المضروبتين) واستبدلهما بأخريين كويتيتين، وفي ضوء ذلك تقدم إلى الادارة العامة للجنسية ووثائق السفر واستغل حسن نية الموظف المختص وقدم المستندات المضروبة بعد الادلاء ببيانات غير صحيحة، ترتب عليها إضافة التوأم في ملف جنسيته.
وأشارت المصادر أنه إثر ذلك تم الاتفاق بين الطرفين على استخراج جنسية لأحد التوأمين وجواز سفر كونه كويتياً، غير أنه ترعرع في حضن والده السعودي، واستفاد من مزايا الجنسية الكويتية إلى أن دخل السلك العسكري وترقى حتى أصبح نقيبا في القوة البرية.
وفي ضوء ما انتهت إليه التحريات، تم استصدار إذن من النيابة العامة لضبط المتهم، فتمت مداهمة جاخور الكويتي المزور الكائن في منطقة كبد، وبضبطه ومواجهته بما أسفرت عنه التحريات أقر وأفاد بصحتها.
ولفتت المصادر انه بإجراء المزيد من التحريات تبين وجود أشقاء سعوديين للمتهم المزوّر يعيشون في الكويت وأحدهم يعمل في وزارة الداخلية، وتم استدعاؤهم وبسؤالهم عن الواقعة أكدوا صحة تحريات مباحث الجنسية، وعليه دهمت قوة من مباحث الجنسية منزله وبضبطه أقر واعترف بالواقعة وصحة التحريات، وأحيل مع الكويتي الذي أضافه الى ملف جنسيته إلى سرايا النيابة بتهمة التزوير في محررات رسمية، حملت جناية برقم جنايات الجنسية ووثائق السفر لسنة 2018.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد