سمو الأمير يفتتح ملتقى الكويت للاستثمار | المدى |

سمو الأمير يفتتح ملتقى الكويت للاستثمار

تحت رعاية وحضور سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد أقيم صباح اليوم حفل افتتاح ملتقى الكويت للاستثمار وذلك في قاعة التحرير بقصر بيان.

ووصل موكب سموه إلى مكان الحفل حيث استقبل من قبل كل من وزير التجارة والصناعة ووزير الدولة لشؤون الشباب خالد الروضان ومدير عام هيئة تشجيع الاستثمار المباشر الشيخ الدكتور مشعل الجابر.

وشهد الحفل سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد ورئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم وسمو الشيخ جابر المبارك رئيس مجلس الوزراء وكبار المسؤولين بالدولة.

بدوره أكد رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك أن دعوة الاستثمار الأجنبي المباشر إلى الكويت تعتبر حديثة نسبيا إلا أنها صادقة واعدة وفي موعدها الصحيح، مشيرا إلى أن البيئة الاستثمارية الكويتية لا تزال تعيش تطورا إداريا وتشريعيا حديثا وعميقا وسريعا إلا انها أصبحت على درجة من النضوج بحيث تعامل الاستثمار الأجنبي معاملة الاستثمار الوطني دون تعقيد أو تمييز.

من جهته أكد رئيس غرفة تجارة وصناعة الكويت علي الغانم أنه انطلاقا من الارتباط العضوي الوثيق بين أهداف (ملتقى الكويت للاستثمار) ودور القطاع الخاص سجل الملتقى في دورته الأولى تعاونا واضحا ومميزا بين هيئة تشجيع الاستثمار المباشر وغرفة تجارة وصناعة الكويت وقد حرص الطرفان هذا العام على الارتقاء بهذا التعاون الى صعيد الشراكة تأكيدا لثقة القطاع الخاص الكويتي باقتصاد وطنه ومستقبله.

وأضاف الغانم أن المستثمر الأجنبي لا يمكن أن يثق باقتصاد أية دولة بأكثر من ثقة المستثمر الوطني باقتصاد دولته ومن هنا جاءت هذه الشراكة لتؤكد أن المواطن الكويتي تملؤه ثقة مطلقة بتوفيق الله وبقدراته وبمستقبل اقتصاده.

وأشار الغانم إلى أن دولا عديدة مختلفة الحجم والمساحة والموقع والمعطيات نجحت في تحقيق التحول الاقتصادي الكبير رغم أنها كانت تواجه تحديات أصعب مما نواجهه بكثير وتملك من الإمكانات أقل مما يتوفر للكويت بكثير.

وإذا كانت الكويت تحتل في بعض المؤشرات مواقع لا تكافئ قدراتها ولا تعكس متانة أوضاعها فإن هذا يعود – بالدرجة الأولى – إلى أن الكويت لا تجامل ولا تتجمل وإلى أن الديمقراطية الكويتية تتيح من الشفافية ما يؤدي غالبا الى محاسبة الذات بقسوة.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد