بريطانيا: روسيا تخزن غاز الأعصاب القاتل لاستخدامه في الاغتيالات | المدى |

بريطانيا: روسيا تخزن غاز الأعصاب القاتل لاستخدامه في الاغتيالات

قال وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون اليوم الأحد إن “روسيا تعمل على تخزين غاز الأعصاب القاتل الذي استخدم في تسميم عميل روسي مزدوج في إنجلترا، وتبحث كيفية إستخدام مثل هذه الأسلحة في الاغتيالات”.

وتقول بريطانيا إن “روسيا استخدمت غاز الأعصاب نوفيتشوك الذي يرجع للعهد السوفيتي في هجوم على سيرغي سكريبال وابنته يوليا، في أول إستخدام معروف لهذا السلاح على أراض أوروبية، منذ الحرب العالمية الثانية”.

ونفت روسيا أن يكون لها أي دور في الواقعة.

وقال جونسون لهيئة الإذاعة البريطانية “بي.بي.سي”: “لدينا دليل بالفعل على أن روسيا لم تكن على مدى السنوات العشر الماضية تبحث فقط إستخدام غاز الأعصاب في الاغتيالات، بل كانت أيضا تنتج غاز نوفيتشوك وتخزنه”.

وتبادلت بريطانيا وروسي طرد 23 دبلوماسياً بسبب الهجوم، وتدهورت العلاقات بين البلدين إلى مستوى ما بعد الحرب الباردة.

وقالت وزارة الخارجية البريطانية: “من المقرر أن يصل مسؤولون من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى بريطانيا، غداً الاثنين لفحص عينات المادة المستخدمة في الهجوم، وستظهر النتائج في غضون أسبوعين”.

وقال فلاديمير تشيغوف سفير روسيا لدى الاتحاد الأوروبي لهيئة الإذاعة البريطانية إن “معمل أبحاث بريطانيا قد تكون مصدر غاز الأعصاب المستخدم في الهجوم”.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد