السبيعي لوزير النفط: الإجابة على الأسئلة البرلمانية خلال المدة القانونية أو الاستجواب | المدى |

السبيعي لوزير النفط: الإجابة على الأسئلة البرلمانية خلال المدة القانونية أو الاستجواب

حذر النائب الحميدي السبيعي وزير النفط وزير الكهرباء والماء بخيت الرشيدي من استجوابه قبل نهاية دور الانعقاد حال عدم رده على الأسئلة التي وجهها له خلال المدة القانونية.

وأوضح السبيعي في تصريح بالمركز الإعلامي في مجلس الأمة إنه تقدم اليوم بـ49 سؤالا إلى وزير النفط ليصبح إجمالي الأسئلة الموجهة له 51 سؤالا حول القطاع النفطي، محذرا من أن الإجابات الناقصة أو غيرالصحيحة ستؤدي إلى المساءلة السياسية.

وقال السبيعي ” لقد ذكرت في وقت سابق من خلال حسابي في (تويتر) ان ما حال بين استجواب وزير النفط السابق عصام المرزوق هو الوزيرة هند الصبيح، وهذا معناه أن الدور على القطاع النفطي بالاستجوابات”.

وأضاف أنه “بعد تغيير الحكومة وتوزير بخيت الرشيدي كنا نتوقع منه أن يرد على الأسئلة التي لم يجب عنها الوزير السابق ، ولكن رغم مرور ثلاثة أشهر لم يتم الرد”.

وأفاد بأنه وجه سؤالا بسيطا (جدا) عن عدد القياديين في القطاع النفطي ووزارة الكهرباء وشهاداتهم وهل هي معتمدة من التعليم العالي أم لا ، وإلى الآن لم يتم الرد على السؤال لا من الوزير السابق ولا الحالي، معتبرا أن من لا يرد على سؤال بسيط مثل هذا لا يحق له الاعتذار بضيق الوقت.

وقال السبيعي “اذا لم يقم الوزير الحالي بإزالة اللبس لدينا برده على الأسئلة سيكون الاستجواب قبل نهاية دور الانعقاد الحالي” ، مبينا أن الأسئلة النيابية التي لم يجب عنها الوزيران الحالي والسابق ومنها ما يتعلق بـ (بونص ) القياديين ومزاياهم ستكون محاور في الاستجواب .

وذكر أنه وجه أسئلة تتعلق بمزايا غير الكويتيين في القطاع النفطي ورواتبهم وتذاكر السفر التي يحصلون عليها والعلاج والتأمين الصحي ، مؤكدا أنه ستكون (مصيبة) عند معرفة عدد الوافدين في القطاع النفطي والمزايا التي يحصلون عليها.

وكشف السبيعي عن أن السبب في عدم توظيف الكويتيين هو الخشية من تنظيمهم الإضرابات وهذا عذر أقبح من ذنب ، موضحا أن التضييق على النقابات النفطية لن نغفله وهو أيضا ضمن أسئلتنا.

وأوضح أنه يعد الاستجواب منفردا ، وأي ترتيبات لانضمام نواب آخرين تعتمد على الأشخاص ومادة الاستجواب

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد