نجاحات المرأة الكويتية في رياضة الرماية.. ميدان جديد للتفوق والريادة | المدى |

نجاحات المرأة الكويتية في رياضة الرماية.. ميدان جديد للتفوق والريادة

يوما بعد يوم تثبت المرأة الكويتية تفوقها في مجالات جديدة نتيجة للجهود التي تبذلها جهات عدة في الكويت لتمكينها واعطائها الدور الذي تستحقه حتى اصبحت مثالا يحتذى لدى نساء المنطقة وحالة متميزة ترغب ناشطات نسائية في دول كثيرة الاقتداء بها. وشكلت الرياضة ميدانا لريادة المرأة الكويتية اذ شكل اعتلاؤها منصات التتويج الرياضي مؤشرا واضحا على مدى النجاحات التي حققتها والدعم الذي حظيت به مجتمعيا واقتصاديا وسياسيا في الكويت لاسيما في مجال رياضة الرماية التي لطالما كانت ميدانا للرجال فقط. وفي هذا السياق اشاد عدد من المسؤولين عن رياضة الرماية النسائية في لقاءات متفرقة مع وكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم الاحد بالانجازات التي حققتها الراميات الكويتيات محليا واقليميا وعالميا وبالدعم الذي تقدمه الدولة لهن لتهيئة البيئة المناسبة للتفوق والتميز. من جانبها اعربت الحكم الدولي لرماية الرصاص ومديرة الرماية النسائية سابقا في نادي الرماية أمينة إسماعيل عن فخرها بنتائج الراميات داخل الكويت وخارجها مشيدة بجهودهن والتزامهن بالتدريب وبدعم وتشجيع الهيئة العامة للرياضة ونادي الرماية للاعبات. واشارت الى حرص النادي على مشاركة جميع اللاعبات في البطولات المحلية بعد خضوعهن لتدريبات على فترات مناسبة مبينة ان مشاركة اللاعبات في البطولات الخارجية تخضع لنتائج كل لاعبة وتميزها. وعن الصعوبات التي تواجه إدارة النادي ذكرت ان منها عدم وجود ميادين رماية تخدم مناطق محافظات العاصمة وحولي ومبارك الكبير والاحمدي مضيفة أن المتوافر حاليا يخدم الجهراء والفروانية فقط علاوة على عدم توافر باصات لنقل اللاعبات من النادي واليه. وفيما يخص لعبة الرماية افادت انها تنقسم الى قسمين رماية الرصاص ورماية الشوزن (الخرطوش) مبينة ان النوع الأول يتمثل في خمسة أنواع منها رماية 10 امتار و25 مترا و50 مترا مسدس ورماية 10 امتار و50 مترا بندقية في ثلاثة أوضاع (واقفا) و (راكزا) و (راقدا) في حين تتمثل (رماية الشوزن) في (رماية تراب) و (رماية السكيت). وأضافت أن مدرب الفريق هو المسؤول عن التدريب الذي تتراوح ساعاته يوميا ما بين ثلاث واربع ساعات عدا يوم الجمعة مشيرة الى ان التزام الفتيات الراميات المتدربات اثمر نتائج ايجابية لهن في البطولات العالمية والمحلية. وبينت إسماعيل أن هناك شروطا لقبول اللاعبة المتقدمة في نادي الرماية منها ان يكون السن من 9 الى 22 عاما اضافة الى شروط اخرى تتعلق بحسن السير والسلوك واللياقة البدنية. من جهتها قالت لاعبة رماية (تراب) شهد الحوال ل(كونا) ان بدايتها كانت مع (نادي الصيد والفروسية) عام 2016 وهي اليوم تمارس تلك الرماية التي تعني الفخ وهي عبارة عن أطباق طائرة مجهولة المسار وتأتي في جولات على أن تكون كل جولة 5 محطات ولا تتغير المحطة الا بانتهاء 25 طبقا طائرا. وعن البطولات التي حققتها قالت انها كانت اول عربية تتأهل لنهائيات كأس العالم في سان مارينو وذلك عام 2009 ونالت المركز الرابع في البطولة التي اقيمت عام 2010 اضافة الى ذهبية العرب لثلاث سنوات على التوالي (2010، 2009، 2008) وفضية في بطولة آسيا التي أقيمت في كازاخستان (2013) وآخرها بطولة سمو أمير البلاد الدولية(2017 و 2018). من جانبها قالت لاعبة رماية (السكيت) ايمان الشماع ان بدايتها كانت في عام 2009 في ميادين الشيخ صباح الأحمد الصباح للرماية واشرفت عليها مدربة الفريق الخاصة برماية (الشوزن). واوضحت الشماع ان رياضة (السكيت) هي عبارة عن ثماني محطات لرماية الاطباق من الجهتين يمينا وشمالا فردية وزوجية فيما تتكون الجولة من 25 طبقا طائرا. وعن الصعوبات التي تواجهها قالت انه في اغلب الأوقات تكون الصعوبة نتيجة الطقس المتقلب خصوصا في فصل الصيف حيث ارتفاع درجة الحرارة واختلاف الرؤية بسبب الغبار. وذكرت انها شاركت في العديد من البطولات الخليجية والعالمية وحصلت على المركز الأول في عدة بطولات خليجية وعربية والمركز الثالث في البطولة الاسيوية(2013). يذكر أن نادي الرماية النسائي تأسس عام 2004 والتابع للهيئة العامة للرياضة وهي الداعم الأول للفريق النسائي في البطولات المحلية والعربية والعالمية.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد