ولي العهد السعودي: عليك استخدام العلاج الكيمياوي لمواجهة «سرطان» الفساد وإلا سيلتهم الجسم | المدى |

ولي العهد السعودي: عليك استخدام العلاج الكيمياوي لمواجهة «سرطان» الفساد وإلا سيلتهم الجسم

أكد ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، أن الحملة التي قادها لمواجهة الفساد «علاج بالصدمة» تحتاجه بلاده، مبينا أن ذلك ضروري لتطوير الحياة الثقافية والسياسية في المملكة وكبح التطرف.

وفي مقابلة مع صحيفة واشنطن بوست، ترجمتها «العربية.نت»، قال الأمير أن «يكون لديك جسد مصاب بالسرطان في كل أعضائه، سرطان الفساد، عليك استخدام العلاج الكيمياوي، وإلا فإن السرطان سيلتهم الجسم».
وأردف قائلاً «إن المملكة لن تتمكن من تحقيق أهداف الميزانية دون وضع حد لهذا النهب».
وقال ولي العهد في حديثه للصحيفة الأميركية «إنه شخصياً يتذكر الفساد، حيث حاول الأشخاص استخدام اسمه وعلاقاته التي بدأت في أواخر سن المراهقة، وقال»لقد كان الأمراء الفاسدون قلة، ولكن الجهات الفاعلة السيئة حظيت باهتمام أكبر.. لقد أضرّت بقدرة العائلة المالكة«.
وعن حملته ضد الفساد قال ولي العهد»تم إطلاق سراح جميع المعتقلين، ما عدا 56 شخصاً، بعد دفعهم تعويضات«.
وأضاف»معظمهم يدركون أنهم ارتكبوا أخطاء كبيرة، وقد قاموا بالتسوية«.
وقال محمد بن سلمان، إنه يحظى بدعم شعبي، ليس فقط من قبل الشباب السعودي، وإنما أيضاً من أفراد العائلة المالكة.
وعن سياساته المحلية والإقليمية، قال محمد بن سلمان، إن التغييرات تُعد جوهرية لتمويل تنمية المملكة ومكافحة أعدائها، مثل إيران.
ورفض ولي العهد المخاوف التي تعتري بعض المؤيدين في شأن خوضه صراعات على جبهات كثيرة جداً، وقيامه بالمخاطرة في كثير من الأحيان – قائلاً»إن اتساع وتيرة التغيير وسرعتها يُعتبران ضروريين للنجاح«.
وقال إن التغييرات التي أعلنها الملك سلمان، مساء أمس الاثنين، هي جهود لتوظيف الأشخاص أصحاب»الطاقة العالية«الذين يستطيعون تحقيق أهداف العصرنة».
وأضاف «نريد العمل مع الطموحين».
وأنهى الأمير محمد بن سلمان خدمات رئيس هيئة الأركان في وزارة الدفاع وعين قادة عسكريين جدد، وقال إنه تم التخطيط لذلك منذ عدة سنوات من أجل الحصول على نتائج أفضل للإنفاق السعودي على وزارة الدفاع.
وقال إن ترتيب الجيش في المملكة، التي تملك رابع أكبر ميزانية للدفاع في العالم، يقع في المرتبة ما بين الـ 20 أو 30 في قائمة أفضل الجيوش في العالم.
وتحدث عن خطط طموحة لحشد القبائل اليمنية ضد الحوثيين وداعميهم الإيرانيين في اليمن.
إلى ذلك أشار إلى أن بعض التقارير الغربية زعمت أنه تم الضغط على رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري للاستقالة في الرابع من نوفمبر، نافياً الأمر، وموضحاً إن سعد الحريري الآن في وضع أفضل في لبنان، مقارنة بميليشيا حزب الله المدعومة من إيران.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد