سمو ولي العهد يتلقى برقيات تهان بالأعياد الوطنية | المدى |

سمو ولي العهد يتلقى برقيات تهان بالأعياد الوطنية

تلقى سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله برقية تهنئة من معالي رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم أعرب فيها وزملاءه أعضاء مجلس الامة اصدق التهاني وأعز التبريكات بمناسبة الذكرى السابعة والخمسين للعيد الوطني لدولة الكويت والذكرى السابعة والعشرين ليوم التحرير مبتهلا الى الله العلي القدير ان يحفظ سموه بعين عنايته وان يغدق عليه من جزيل عطائه الكريم موفور الصحة والهناء والعافية وأن يبقيه سندا وعونا لأخيه حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه وأن يفيء على وطننا العزيز من فيض آلائه وجزيل نعمه وعطائه أمنا لا يبلى ورخاء لا ينفد وعزلا لا يتبدد وان يعينه بتوفيق من الله تعالى ليكملوا مسيرة الوفاء والبناء بما يحقق لوطننا العزيز وابنائه الاوفياء العز والرفاهية والخير والصلاح.
وقد بعث سمو ولي العهد الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح حفظه الله برقية شكر جوابيه الى معالي رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم ضمنها سموه خالص التهاني والتبريكات على ما عبر عنه معاليه واخوانه أعضاء مجلس الأمة بهاتين المناسبتين الغاليتين علينا جميعا سائلا المولى عز وجل أن يحفظ وطننا العزيز من كل سوء وأن يظل دوما مرفوعة هامته خفاقة رايته وان يسبغ عليهم جميعا نعمة الصحة والعافية وأن يكلل جهودهم دائما بالتوفيق والسداد في سبيل تحقيق المصالح العليا لكويتنا الغالية وأهلها الاوفياء في ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير البلاد المفدى حفظه الله ورعاه ذخرا للبلاد وقائدا للعمل الانساني.
وبعث سمو ولي العهد حفظه الله ببرقيتي تهنئة إلى سمو الشيخ سالم العلي الصباح رئيس الحرس الوطني ومعالي الشيخ مبارك العبدالله الأحمد الصباح عبر فيهما سموه عن ازكى آيات التهاني واعز التبريكات بمناسبة العيد الوطني السابع والخمسين وذكرى يوم التحرير السابع والعشرين متمنيا لهما سموه موفور الصحة والعافية وعلى وطننا الغالي وشعبه الوفي بالمزيد من الأمن والأمان والتقدم والرفاه في ظل سياج منيع من الوحدة الوطنية الصلبة في كنف حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير البلاد حفظه الله ورعاه وابقاه ذخرا للبلاد وقائدا للعمل الإنساني.
وقد تلقى سموه برقيتي شكر جوابيتين من سمو الشيخ سالم العلي الصباح رئيس الحرس الوطني ومعالي الشيخ مبارك العبدالله الأحمد الصباح ضمنوها خالص التهاني بهاتين المناسبتين العزيزتين سائلين الله عز وجل أن يعيدهما على سموه وعلى وطننا الغالي وأهله الأوفياء بالعزة والرفعة وان يعم السلام والأمن والأمان ربوع الوطن الغالي وأن يعلي منازل شهدائنا الابرار بالفردوس الأعلى انه سميع مجيب الدعاء. كما تلقى سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله برقيات تهنئة من معالي كبار الشيوخ ومعالي نائب رئيس الحرس الوطني الشيخ مشعل الاحمد الجابر الصباح وسمو الشيخ ناصر المحمد الاحمد الصباح وسمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء ومعالي النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الشيخ ناصر صباح الاحمد الصباح ضمنوها أصدق التهاني والتبريكات بمناسبة احتفالات دولة الكويت بالعيد الوطني السابع والخمسين وذكرى يوم التحرير السابع والعشرين سائلين الله تعالى أن يحفظ سموه بعين عنايته وأن يلبسه ثوب الصحة والعافية وأن يديم على كويتنا الغالية أفراحها ويعيد أمثال هذه الأيام على دولتنا الغالية وعلى الشعب الكويتي وهي تنعم بالخير والرفاه والتقدم والازدهار في ظل القيادة الحكيمة والرعاية الكريمة لحضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه.
كما تلقى سموه حفظه الله برقيات تهنئة من معالي الوزراء والمحافظين وكبار المسؤولين بالدولة وأعضاء السلك الدبلوماسي وأعضاء مجلس الأمة وعدد كبير من المواطنين الكرام والمقيمين الأوفياء بمناسبة العيد الوطني السابع والخمسين وذكرى يوم التحرير السابع والعشرين راجين الله سبحانه وتعالى أن يديم على سموه الصحة وتمام العافية والعمر المديد وعلى دولتنا الحبيبة بالامن والامان وبمزيد من التقدم والازدهار والرخاء وأن يحقق ما تصبو اليه من عزة ورفعة ونماء.
وقد بعث سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ببرقيات شكر جوابية للجميع أعرب فيها سموه عن بالغ شكره وتقديره على ما عبروا عنه من مشاعر صادقة جسدت روح الوحدة الوطنية لأهل الكويت الأوفياء مثمنا قيم الولاء والوفاء لأبناء الكويت مما حفظ للوطن وحدته وقوته على مر الزمن وبالإنجازات التي حققها شباب الكويت في مختلف المجالات سائلا الله عز وجل أن يعيد هذه المناسبات الغالية على قلوبنا جميعا وعلى وطننا الغالي بمزيد من التقدم والازدهار والرفعة والرخاء وان يديم عليه نعمة الأمن والأمان والاستقرار تحت ظل القيادة الحكيمة لقائد مسيرتنا وراعي نهضتنا حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه ذخرا للبلاد وقائدا للعمل الانساني مستذكرا سموه حفظه الله شهداء الكويت وما قدموه من تضحيات جليلة وجادوا بأرواحهم في سبيل الحفاظ على تراب الوطن العزيز وسطروا أروع البطولات والتضحيات وبذلوا ارواحهم لإعلاء رايته والذود عن ترابه الطاهر ضارعا الى المولى تعالى أن يتغمدهم بواسع رحمته وعظيم رضوانه ويسكنهم فسيح جناته مع النبيين والصديقين والابرار وحسن أولئك رفيقا.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد