مشعل العنزي: وزارة الصحة شاركت بمعرض الشهيد الثاني.. برعاية سامية | المدى |

مشعل العنزي: وزارة الصحة شاركت بمعرض الشهيد الثاني.. برعاية سامية

قال مدير العلاقات العامة والاعلام في وزارة الصحة مشعل العنزي تزامناً مع الاحتفالات الوطنية التي تشهدها البلاد خلال شهر فبراير شاركت وزارة الصحة متمثلة بإدارة العلاقات العامة والاعلام وبمشاركة ادارة الطوارئ الطبية بمعرض الشهيد الثاني والمقام من ضمن فعاليات مكتب الشهيد وبرعاية سامية من أمير الإنسانية صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، حيث شرع جناح وزارة الصحة باستعراض دور المستشفيات والمراكز ابان الغزو العراقي الغاشم وما شهده هذا القطاع الهام من دمار إلا وأنه وبإصرار وتعاون الكادر الصحي الكويتي الأصيل قد قام بدور بطولي في تسخير جميع الامكانيات الضئيلة وقت الاحتلال الغاشم وخاصة لسد النقص الشديد في الكوادر الطبية والفنية والادارية وهيئة التمريض والاجهزة الطبية حيث تاثرت المرافق وزارة الصحة لسرقة خاصة حاضنات الاطفال انذاك. وبدوره قال خالد العارضي رئيس العلاقات الداخلية والخارجية بوزارة الصحة قام ممثل صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الصباح معالي وزير الديوان الاميري الشيخ علي الجراح بزيارة جناح وزارة الصحة بالمعرض حيث قام فريق ادارة العلاقات العامة والاعلام وادارة الطوارئ الطبية بشرح لمعاليه عن فترة الاحتلال وما قام به العاملين بوزارة الصحة من تضحيات من اجل تقديم الرعاية الصحية في البلاد رغم الاحتلال والمخاطر التي واجهوها في ذلك الوقت. واضاف ان فترة الاحتلال له الاثر البالغ على نفوس الكوادر الطبية والفنية والادارية وهئية التمريض فقد عانت المستشفيات من قله العاملين فيها مما بادر ابناء الوطن من العاملين في وزارة الصحة وبعض الوافدين من هذه الكوادر بالعمل في مرافق الصحية حيث وفرت الطواقم الطبية بادارة المستشفيات وتقديم الرعاية وكانت هذي الرعاية انقسمت الي ثلاث مراحل فالمراحل الاولى كانت الصدمة حيث تقديم الرعاية دون تخطيط بسبب كثر اعداد المصابين والجرحي وقلة اعداد الكوادر الطبية اما المرحلة الثانية وكانت بعد اسبوع من الاحتلال اجتمع الاطباء وشكلوا لجنة تقوم باعمال وادارة وزارة الصحة ليكن التنظيم حاضراً في هذه المرحلة وباجتماع اسبوعي اما المراحلة الثالثة كانت اسمها التعايش صدرت من الاحتلال النظام العراقي لنقل الاطباء الكويتين الي بغداد ونقل الاطباء العراقيين من بغداد الي الكويت فرفضوا الطواقم الطبية مما استشهد البعض واسر الاخر ونستذكر دور الابطال من العلاقات العامة والاعلام عندما استشهدوا في مركز الكويت لمكافحة السرطان لرفضهم سلب الاجهزة والمعدات الطبية وكذلك اعدم نائب المستشفى . واكدت الاعلامية ندى البلوشي ان مشاركة ادارة العلاقات العامة والاعلام لابراز دور وزارة الصحة م في مثل هذه المحافل الوطنية والاجتماعية حيث برزت العاملين بالوزارة في فترة الاحتلال اروع الصور والنماذج المشرفه لقيامهم بدورهم الانساني في مرافق وزارة الصحة دون مقابل مادي ولكن الحس الوطني دفعهم لقيامهم بمهامهم البطولية لرد الجميل للوطن الذي قدم لهم كل سبل النجاح من تعلم ورعاية حتى وصلوا لهذه القدر من المعلومات وقامت ادارة العلاقات العامة والاعلام بتوزيع الهدايا على الحضور من اطفال واسر شهداء وكذلك زوار المعرض.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد