(الدفاع) الكويتية: إشراك وحدات الجيش بالتمارين النوعية للحفاظ على الجاهزية القتالية | المدى |

(الدفاع) الكويتية: إشراك وحدات الجيش بالتمارين النوعية للحفاظ على الجاهزية القتالية

أكد آمر القوة البرية الكويتية اللواء الركن الشيخ خالد صالح الصباح اليوم الاربعاء حرص وزارة الدفاع على إشراك جميع وحدات الجيش في التمارين النوعية للحفاظ على الجاهزية القتالية لقواتها العسكرية.
جاء ذلك في تصريح صحفي للشيخ خالد الصباح عقب اختتام المشروع النهائي لتمرين (البيرق 7) في ميدان (الأديرع) برعاية وحضور النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الشيخ ناصر صباح الأحمد الصباح بمشاركة وزارة الداخلية والحرس الوطني وقوة من الجيش الأمريكي.
وقال اللواء الصباح ان (البيرق 7) يعد من التمارين الرئيسية التي تحرص وزارة الدفاع دائما على إشراك جميع وحدات الجيش بها والتنسيق المستمر مع وزارة الداخلية والحرس الوطني استعداد لأي طارئ داخل البلاد أو خارجها.
وأعرب عن سعادته بمشاركة وزارة الداخلية والحرس الوطني في هذا التمرين المهم مؤكدا الاهتمام الكامل من قيادات وزارة الدفاع بجميع وحدات الجيش الكويتي من ناحية التمرين والتدريب والجاهزية العسكرية.
من جانبه قال وكيل وزارة الداخلية الكويتية الفريق محمود الدوسري في تصريح مماثل ان مشاركة وزارة الداخلية للقوات البرية وقوات الاسناد الجوي بالجيش الكويتي كان له اكبر الأثر في إبراز المفاهيم والخطط والتدريبات والتأهيل والتنمية والاستعداد الدائم الذي يتمتعون به.
واضاف ان مشاركة وزارة الداخلية في تمرين (البيرق 7) يهدف الى الوقوف على الامكانيات المتوفرة ومعرفة الدروس المستفادة من التمارين الماضية ومعالجة أي سلبيات وتعزيز الايجابيات المتوفرة.
وذكر الفريق الدوسري ان من اهم الايجابيات المتوفرة لدى القوات المشاركة في التمرين هي العنصر البشري وتنميته ورفع مستواه القتالي معربا عن فخره “بهذه النخبة الفتية من ابناء الجيش والشرطة والحرس الوطني”.
واشاد بالتنسيق والتعاون الكبير بين القوات الكويتية من الجيش والشرطة والحرس الوطني اذ تم توحيد الكثير من المفاهيم وتبادل الخبرات والأسلحة والمعدات والذخائر مؤكدا ان الجهات الثلاث مكملة لبعضها البعض لما يحفظ لهذا الوطن كرامته وأمنه.
من ناحيته أعرب وكيل الحرس الوطني الكويتي الفريق الركن مهندس هاشم الرفاعي في تصريح مماثل عن سعادته بمشاركة الحرس الوطني في تمرين (البيرق 7) برفقة الجيش الكويتي ووزارة الداخلية عبر سرية للحرس شاركت في التدريب المستمر بين تلك القوات وتم تطبيق المفاهيم العسكرية.
واكد اهمية التنسيق بين المؤسسات العسكرية عبر هذه النوعية من التمارين بغية توسيع المفاهيم التدريبية فيما بينهم لافتا الى ان التمرين الختامي شهد اليوم تطبيق عملي لوحظ خلاله مدى التعاون والتنسيق بين تلك المؤسسات العسكرية.
وشدد الفريق الرفاعي على ضرورة اقامة مثل هذه النوعية من التمارين في السنوات المقبلة بهدف توثيق وتعميق العلاقات بين المؤسسات العسكرية الكويتية.
وبدوره أكد مدير تمرين (البيرق 7) معاون رئيس الأركان لهيئة العمليات والخطط العميد الركن محمد الكندري ان التمرين حقق الهدف الاستراتيجي من تنفيذه وإبراز الكثير من الدروس المستفادة لكل القطاعات العسكرية المشاركة.
واعرب الكندري عن الشكر والتقدير للقيادة العسكرية المشاركة في التمرين وعلى الجهود المبذولة والدعم المقدم من قبلها لتذليل كافة الصعوبات في سبيل انجاحه.
ويعد (البيرق 7) من التمارين الدورية والمبرمجة حسب خطة التدريب السنوية للجيش الكويتي ويهدف إلى الوقوف على المستوى العمليات والتدريبي لوحدات الجيش المختلفة وتعزيز التعاون وتبادل الخبرات ورفع مستوى التنسيق بين وحدات الجيش والقطاعات المشاركة من وزارة الداخلية والحرس الوطني والقوات الصديقة

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد