«الوطني للثقافة»: المهرجان التراثي نافذة لاطلاع الشباب على الكويت القديمة | المدى |

«الوطني للثقافة»: المهرجان التراثي نافذة لاطلاع الشباب على الكويت القديمة

قال الأمين العام للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب المهندس علي اليوحة اليوم الاثنين ان المهرجان الوطني الاجتماعي التراثي الذي تقيمه جامعة الكويت بمناسبة الاحتفال بالعيد الوطني ويوم التحرير يتيح الفرصة للطلبة الشباب للاطلاع على تراث الآباء والأجداد.
وأضاف اليوحة في كلمة القاها نيابة عن وزير الإعلام رئيس المجلس الوطني محمد الجبري خلال مشاركته في تدشين المهرجان ان هذا التراث أصبح الان أحد أهم القضايا المطروحة للبحث والتطوير في كبرى المنظمات الثقافية العالمية وعلى رأسها منظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو).
وثمن دور جامعة الكويت في تنظيم المهرجان قائلا انه من دواعي السرور أن يكون موضوع التراث والحفاظ عليه “في أحضان أعلى مؤسسة اكاديمية وأرقى صرح علمي في الدولة وهي جامعة الكويت”.
واشار الى ان المهرجان يسلط الضوء على الحراك الرسمي والشعبي الذي يتضمن المعارض التراثية والنشاط الحرفي للمبدعين الكويتين والمتاحف الرسمية والشخصية والعاملين في مجال حفظ الذاكرة التراثية الشفهية للمجتمع الكويتي.
وقال اليوحة ان المجلس الوطني ومن خلال مرسوم انشائه يحرص دائما على حفظ وتوثيق التراث الشعبي كما هو منصوص عليه في نظامه الاساسي وينظر الى هذا الموضوع على انه مجالا خصبا للصناعة الثقافية والسياحية.
واوضح انه وفي سبيل ذلك تقوم الامانة العامة في المجلس برعاية العديد من الانشطة والتظاهرات الثقافية المتعلقة بالتراث الشعبي وبجوانبه المختلفة.
وذكر ان الأمانة تساهم كذلك مع مؤسسات الدولة في احياء كل ما من شأنه الحفاظ على التراث وتنشيط حركة النشر والتوزيع والترجمة للكتب والاصدارات المتخصصة في هذا المجال والتواصل مع دوائر الثقافة العالمية ومنها مكتب الامم المتحدة للانماء من أجل تنفيذ مشروع الحفاظ على تراث الكويت الثقافي.
وقال “أتمنى النجاح لهذه الاحتفالية الجميلة التي تقام في مناسبة عزيزة على قلوب كل الكويتيين وتعتبر فرصة لأبنائنا الطلبة للاطلاع على هذا الحراك الثقافي الذي يمثل عاملا هاما في الذاكرة الثقافية ونشر ثقافة التراث بين أبناء الجيل الجديد “.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد