الاتحاد الأوروبي يدرس احتمال اتخاذ إجراءات ضد أعضاء بسبب تلوث الهواء | المدى |

الاتحاد الأوروبي يدرس احتمال اتخاذ إجراءات ضد أعضاء بسبب تلوث الهواء

ستحدد المفوضية الأوروبية الشهر القادم إن كانت ستتخذ إجراءات قانونية ضد تسع دول أعضاء بسبب انتهاك قواعد الاتحاد الأوروبي في شأن تلوث الهواء وذلك بعد أن قدمت هذه الدول خططا للتعامل مع المسألة.

وأبلغ مفوض الاتحاد الأوروبي لشؤون البيئة كارمينو فيلا وزراء من الدول التسع وبينها ألمانيا وفرنسا وبريطانيا صاحبة أكبر الاقتصادات في التكتل خلال اجتماع الشهر الماضي بأن صبر بروكسل أوشك على النفاد.

وقالت متحدثة باسم المفوضية إن الدول التي تشمل أيضا إيطاليا وإسبانيا ورومانيا والمجر والتشيك وسلوفاكيا أُمهلت عشرة أيام لتقديم «إجراءات إضافية موثوقة وفعالة وفي الوقت المناسب» للحد من الملوثات مثل أكسيد النيتروجين والجسيمات الدقيقة.

وأضافت المتحدثة «بوسع المفوضية أن تؤكد أن كل الدول الأعضاء المعنية قدمت معلومات إضافية سنعمل على تقييمها. سوف نناقش المسألة مرة أخرى في منتصف مارس».

وتقدر المفوضية أن 400 ألف شخص يلقون حتفهم سنويا نتيجة تلوث الهواء ولم تتحقق الأهداف التي طرحت لعامي 2005 و 2010 حتى الآن في 23 من 28 دولة.

وقالت ألمانيا في رسالة للمفوضية بتاريخ 11 فبراير اطلعت عليها رويترز إنها تدرس خططا لإتاحة النقل العام مجانا في المدن التي تعاني من مشاكل في جودة الهواء، وحددت إجراءات أخرى أكثر تقليدية مثل إقامة مناطق منخفضة الانبعاثات.

وقالت وزارة البيئة الفرنسية بدورها في بيان إنها تعتزم عقد اجتماع يوم غد الخميس مع مسؤولين محليين في مناطق تنتهك القيود على التلوث لوضع مسودة خطة بنهاية مارس.

وذكرت أن خطة وطنية قدمت في مايو الماضي من شأنها أن تقلص الانبعاثات الضارة بالصحة.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد