سمو الأمير يفتتح الاجتماع الوزاري لمؤتمر إعمار العراق | المدى |

سمو الأمير يفتتح الاجتماع الوزاري لمؤتمر إعمار العراق

انطلقت، اليوم الأربعاء، فعاليات الاجتماع الوزاري لمؤتمر الكويت الدولي لإعادة إعمار العراق، وسط تطلعات طموحة للخروج بإسهامات مجزية لإعادة إعمار العراق.
ويشارك في الاجتماع الذي يعقد برعاية وحضور سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، عدد من كبريات الدول المانحة، ومجموعة من المنظمات الدولية والإقليمية في سبيل تحصيل الاسهامات والمساعدات اللازمة لإعادة إعمار العراق عقب الحروب والصراعات التي تأثرت بها محافظات ومناطق عديدة هناك.
وشهد الاجتماع كلمة لسمو أمير البلاد، راعي المؤتمر وكلمات لكل من رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، والأمين العام للأمم المتحدة أنتونيو غوتيريس، والمفوض السامي للاتحاد الأوربي فيديريكا موغريني ، ورئيس مجموعة البنك الدولي.
ويحمل الوفد العراقي المشارك في فعاليات الاجتماع أجندة تتعلق بثلاثة محاور أساسية، هي إعادة الأعمار وتنمية الاستثمار ودعم الاستقرار في البلاد، وتعزيز التعايش السلمي بين مختلف أطياف المجتمع العراقي، وتحقيق المصالحة الوطنية.
وينتظر أن يتضمن الاجتماع بحث الأضرار التي تم احصاؤها جراء الحرب والاحتياجات اللازمة لمعالجتها، إضافة إلى مشاريع دعم الاستقرار والمصالحة والتعايش السلمي، ومناقشة الإجراءات الخاصة بتهيئة البيئة المناسبة للاستثمار في نحو 212 مشروعا، في جميع قطاعات الاقتصاد العراقي منها مشاريع في كردستان، قبل أن يختتم الاجتماع بالإعلان عن الدعم الذي ستقدمه الدول المشاركة لإعادة إعمار العراق.
ويعكس مؤتمر الكويت الدولي لإعادة إعمار العراق الذي يعقد برئاسة خمس جهات هي الاتحاد الأوروبي، والعراق، والكويت، والأمم المتحدة، والبنك الدولي إيمان دولة الكويت بأهمية استقرار وازدهار العراق، باعتباره من الدول المهمة والمؤثرة، لاسيما في الظروف الراهنة التي تشهدها المنطقة.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد