الرئيس اللبناني: ممتنون لدعم الكويت للبنان وشعبه | المدى |

الرئيس اللبناني: ممتنون لدعم الكويت للبنان وشعبه

أعرب الرئيس اللبناني ميشال عون عن امتنانه للدعم الذي تقدمه الكويت للبنان وشعبه بتوجيه من صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الاحمد.

وقالت الرئاسة اللبنانية في بيان ان عون اكد خلال استقباله المدير العام للصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية عبد الوهاب البدر ان «المشاريع التي ستنفذ بتمويل من الصندوق دليل آخر على العلاقات الأخوية التي تربط لبنان والكويت والتي تزداد تجذرا».

وتوجه بالشكر لصاحب السمو الأمير على اعطائه التوجيهات للصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية لتمويل المشاريع الإنمائية في لبنان معربا عن التقدير لسمو الأمير «الذي يحرص في كل مرة على تأكيد محبته للشعب اللبناني ودور لبنان في محيطه والعالم».

ونقل البيان عن البدر استعداد الصندوق لدراسة المشاريع التنموية التي اعدها لبنان والتنسيق مع مجلس الإنماء والإعمار.

وقال البدر في تصريح لـ «كونا» عقب اللقاء «خلال زيارة الرئيس عون الى الكويت كان هناك توصية من سمو الأمير لمتابعة المشاريع التي يعمل الصندوق الكويتي على تنفيذها في لبنان».

وأضاف انه اكد خلال لقائه الرئيس اللبناني ان العمل جار لمتابعة المشاريع وبخاصة مشروعي مركز العبودية الحدودي (شمال لبنان) المعني بتنظيم وإدارة حركة دخول وخروج المسافرين والنازحين ومشروع صرف المياه الصحي في منطقة الشوف.

كما تطرق الى مشروعي طريق (جعيتا – فاريا) وإعادة تأهيل (اهراءات القمح) في ميناء بيروت الذي كان من اوائل المشاريع التي مولها الصندوق في لبنان اواخر ستينيات القرن الماضي ثم دعمها في اعوام لاحقة.

من جانبه، قال رئيس مجلس الإنماء والإعمار اللبناني نبيل الجسر في تصريح للصحافيين انه لا يوجد قطاع في لبنان الا وتسهم الكويت في تمويله مؤكدا الاستجابة الكويتية الدائمة لمساعدة لبنان في مشاريعه الإنمائية.

وأضاف ان الصندوق الكويتي سيقوم بتمويل طريق (جعيتا – فاريا) خصوصا التقاطعات الرئيسة الخطرة بأكملها فضلا عن استعداده لإعادة تأهيل اهراءات القمح التي سبق ان مول بناءها منذ عقود.

الى ذلك، بحث المدير العام للصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية عبدالوهاب البدر مع رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري ورئيس مجلس الوزراء سعد الحريري المشاريع التي ينفذها الصندوق لدعم الاقتصاد والتنمية في لبنان. وقال البدر في تصريح لـ «كونا» انه بحث مع رئيسي البرلمان والحكومة اللبنانيين كذلك المؤتمر الدولي الذي تستضيفه العاصمة الفرنسية باريس في ابريل المقبل لدعم لبنان ودور الكويت والصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية في هذا المؤتمر.

واعرب عن امله في ان يحقق المؤتمر الدولي المرتقب في باريس النجاح المتوقع منه لدعم لبنان واقتصاده، مؤكدا استمرار الصندوق الكويتي بدعم لبنان عبر المشاريع التي ينفذها في مناطق البلاد كافة والتي تشمل قطاعات مختلفة.

من جانب آخر، وقع الصندوق الكويتي للتنمية اتفاقية قرض مع لبنان لتمويل مشروع انشاء منظومتين للصرف الصحي وكذلك اتفاقية منحة لتمويل لاستكمال مشروع حدودي بشمال البلاد.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد