هجوم على نجمة «ذا فويس» المحجبة في فرنسا | المدى |

هجوم على نجمة «ذا فويس» المحجبة في فرنسا

لم تدم فرحة الفتاة السورية منال التي ابهرت لجنة تحكيم برنامج «ذا فويس» بنسخته الفرنسية طويلا، اذ انها بدأت تتعرض لهجوم عنيف وانتقادات من جماعات مؤيدة لإسرائيل ومواقع معادية للمسلمين؛ لمواقفها المؤيدة للفلسطينيين ولتعليقات كتبتها سابقا على مواقع التواصل الاجتماعي.
ومنال ابتسيم الفتاة المحجبة مولودة في بيزانسون لأب من أصول تركية سورية، وأم من أصول جزائرية، وهي ابهرت لجنة التحكيم عندما ادت أغنية «هلليلويا» باللغة الإنكليزية وأغنية «يا إلهي» باللغة العربية، اذ سارعت المغنية زازي للضغط على الزر بعد اقل من 5 ثوان، وقالت «مستحيل»، ليتبعها بعد ذلك الفنان اللبناني الأصل ميكا، والمغني وكاتب الأغاني باسكال أوبسوبو، والموسيقار فلورين باغني.
ومنال أول محجّبة تشارك في البرنامج بموسمه السابع. واختارت ميكا لتكون ضمن فريقه، معتبرة أنّ الغناء والموسيقى يعبّران عنها، وهي اعتادت نشر مقاطع الفيديو في قناتها عبر «يوتيوب» بأكثر من لغة، وتعزف على آلة البيانو، ولديها أكثر من 50 ألف متابع على «إنستغرام»، مشيرة إلى أنّ هذه المقاطع شجعتها على المضي في ما تهواه.
واذ تحول صوت منال الى مادة في الاخبار منذ السبت الماضي، ومع اشادة العديد من المتابعين بصوتها، ذكر موقع «ميدل إيست آي» في لندن، أن منال تلقت بعد فوزها تعليقات معادية؛ بسبب مواقف أعلنت عنها على الإنترنت وحذفتها في ما بعد؛ بسبب تأييدها للفلسطينيين، حيث اتهمها المؤيدون لإسرائيل بأنها «عضو في جماعة مسلمة متطرفة وتآمرية»، بعدما كتبت على «فيسبوك» آراء معادية لإسرائيل، وتساءلت عن هجوم نفذه إسلاميون في مدينة نيس، وكتبت في أغسطس 2016: «إنها حقيقة حكومة متطرفة».
ويشير التقرير إلى أن المواقع المعادية للمسلمين اتهمت منال لمشاركتها مواد من المنظمة غير الربحية «بركة سيتي»؛ لأنها تقوم بالترويج لكتب الباحث الإسلامي طارق رمضان، ولدعمها للمنظمة الأنثوية «لالاب»، التي تدافع عن صوت المرأة المسلمة.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد