«البنتاغون» يطالب بالتزود بأسلحة نووية لمواجهة التسلح الروسي | المدى |

«البنتاغون» يطالب بالتزود بأسلحة نووية لمواجهة التسلح الروسي

أفادت وكالة ” فرانس برس” بأن وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) طلبت أن تتزود واشنطن بأسلحة نووية جديدة ذات قوة محدودة ردا على تسلح روسيا مجددا.

جاء طلب البنتاغون هذا في تقرير بعنوان “الحال النووية” نشرته الوزارة يوم الجمعة على موقعها الإلكتروني.

وأشار البنتاغون في تقريره الذي سربت صيغتها الأولية لوسائل الإعلام في يناير الماضي، إلى تهديدات الصين وكوريا الشمالية وإيران.

وقال مسؤول القدرات الاستراتيجية في هيئة الأركان الأمريكية غريغ ويفر، إن هذه الأسلحة الجديدة التي تثير مخاوف الخبراء من عودة انتشار السلاح وازدياد خطر النزاع النووي، تشكل ردا على توسع القدرات النووية لروسيا الاتحادية، معتبرا أن وضع العالم اليوم يختلف بشكل كبير عما كان عليه في 2010، تاريخ نشر آخر تقرير عن “الحال النووية”.

لكن ما يقلق واشنطن خصوصا هو “عودة موسكو الحاسمة إلى التنافس بين القوى الكبرى” وفق ما ذكر وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس في مقدمة الوثيقة التي جاءت في 75 صفحة.

وتقول واشنطن إن روسيا تطور ترسانة من ألفي سلاح نووي تكتيكي، مهددة الدول الأوروبية على حدودها ومتجاهلة التزاماتها بموجب معاهدة “نيو ستارت” لنزع السلاح التي لا تحصي سوى الأسلحة الاستراتيجية التي تشكل أساسا لمبدأ الردع.

وتقترح الرؤية النووية الجديدة تطوير نوع جديد من صواريخ بحر- بر النووية العابرة للقارات على أن يتم ذلك خلال فترة تراوح بين 7 و10 أعوام ، في الوقت ذاته تعتبر واشنطن أنه بالإمكان الاستغناء عن هذا البرنامج الجديد “إذا وافقت روسيا على العودة إلى إجراءات مراقبة للأسلحة النووية يمكن التحقق منها”.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد