«تضامنية الخنه»: تضحية محكومي «دخول المجلس».. درس للجميع | المدى |

«تضامنية الخنه»: تضحية محكومي «دخول المجلس».. درس للجميع

قال النائب د. عبدالكريم الكندري، إن هناك نصا دستوريا واضحا بشأن العفو العام، منتقدا خلال الوقفة التضامنية بديوان الخنه وحملت عنوان «شهرين خلف القضبان» ما أسماها بمحاولات إعدام النواب والشباب سياسيا بمحاولة إقناعهم ان باب العفو العام مغلق أو غير دستوري.
وقال الكندري «نرد على من يقول ان العفو العام غير دستوري هذا شأنك وبصراحة لا نهتم لرأيك ولن نلتفت له فهناك نص دستوري واضح بذلك .«
وأوضح الكندري أن المادة 75 من الدستور نصت على ان لسمو الامير ان يعفو بمرسوم عن العقوبة او ان يخفضها، اما العفو الشامل فلا يكون الا بقانون .
واستنكر من جانبه النائب محمد هايف، سجن نواب حاليين وسابقين و مثقفين و شباب من أبناء الكويت بقضية دخول المجلس، مؤكدا أن هؤلاء المخلصين ليس مكانهم السجن ولكن الأمور انعكست وأصبح السارق يسرح ويمرح.
من جانبه، قال الشيخ ناصر شمس الدين إن من القواعد الثابتة عند عموم الشعب الكويتي هو صون ذات الأمير حفظه الله، وأن أمير الأمير في غير معصية الله نافذ على الجميع واجب التنفيذ، وهناك تحفظ في النفوس على بعض ما يصدر من أحكام القضاء وأيضا قنوات للاحتجاج على هذه الأحكام، والحفاظ على القضاء وهيبته ومكانته واحترام أحكامه وتنفيذها هو حفاظ على الدولة.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد