بيوت الأحمدي.. مشاكل بالتربة وأوامر تغييرية | المدى |

بيوت الأحمدي.. مشاكل بالتربة وأوامر تغييرية

فجوات في الأساسات.. وتعديل التصاميم لتتماشى مع الطراز الكويتي
المشروع يستهدف تسكين العاملين من المواطنين في ««نفط الكويت»
أحمد مغربي

كشفت مصادر نفطية مسؤولة في شركة نفط الكويت لـ «الأنباء» أن البيوت التي تنفذها الشركة في مدينة الأحمدي لسكن العاملين الكويتيين تواجه مشكلة نظرا لظهور تجاويف في الطبقات السفلى من التربة على عمق كبير، مشيرة إلى أن تلك التجاويف ظهرت أثناء العمل في أساسات مباني الخدمات وهي لم تظهر أثناء دراسة المشروع.

وقالت المصادر إن «نفط الكويت» تحركت بسرعة في إصدار أوامر تغييرية لمعالجة المشكلة بلغت في المرحلة الاولى 520 ألف دينار، حيث إن تلك المشكلة ظاهرة طبيعية لم يمكن التنبؤ بها من قبل مما اقتضى إصدار أوامر تغييرية لتنفيذ التعديلات والإصلاحات.

وبينت ان هناك تعديلات لاحقة أجرتها «نفط الكويت» في المساكن من نموذج رقم 1 و2 الى نموذج رقم 3 وذلك بإضافة ديوانية الى المسكن الأصلي وإجراء بعض التعديلات المعمارية والكهروميكانيكية والتكيف، وذلك لتتماشى مع الطابع السكني الكويتي ولمنع قيام السكان بعمل تعديلات غير مصرح بها لاحقا.

وذكرت المصادر أن ظهور مشاكل وإجراء تعديلات كبيرة على المباني دفع الشركة الى إصدار أمر تغييري لاحق بقيمة 5.1 ملايين دينار من قيمة العقد الأصلي البالغ قيمته 18.7 مليون دينار والموقع مع إحدى شركات المقاولات المحلية.

وأشارت الى أن البيوت ظهرت بها مؤخرا فجوات في الأساسات نتيجة هطول الأمطار في موسم الشتاء الماضي ودخولها الى موقع الاعمال المنخفض عن المنطقة المحيطة، مبينة ان المقاول قام بإصلاح الاعمال المعيبة مع تحمله كل التكاليف.

ووفقا للاجراءات المتبعة في شركة نفط الكويت فإن أي موظف يعمل لدى الشركة ولا يتمتع بسكن خاص فإنه يحق له منزل في الأحمدي، وذلك بناء على مسماه الوظيفي.

ووفقا لخطة «نفط الكويت» فإنها تتوقع الانتهاء من بناء 160 وحدة سكنية جديدة في جنوب مدينة الأحمدي قريبا.

وقالت إن مهمة تطوير مدينة الأحمدي ليست بالسهلة، حيث انه مع الحفاظ على تراث المدينة الذي بنيت عليه أساسا، ومطلوب تطويرها بأحدث ما توصلت اليه التكنولوجيا على مستوى العالم لكي تنضم الى قائمة المدن الحديثة والذكية والمتكاملة.

وذكرت أن مشروع تطوير وبناء بيوت جديدة في الأحمدي يعد مرحلة أولى في إطار مشروع إسكاني ضخم، تشمل مراحله المستقبلية بناء 1800 وحدة سكنية مع مرافقها الخدمية المتكاملة، وهو ما يحقق هدف الشركة في الارتقاء بمدينة الأحمدي وجعلها مدينة ذكية ومواكبة لمتطلبات العصر الحديث، وكذلك توفير الرعاية السكنية المناسبة لموظفيها.

وقالت إن المدينة ستشهد في المستقبل القريب حركة تطوير واسعة النطاق في اطار مشروع «تطوير مدينة الأحمدي»، الذي يعد أحد المشاريع الحيوية للدولة، ويهدف الى إعادة تأهيل وتطوير المدينة، بما يتناسب ومكانتها التاريخية، ولكونها مدينة النفط في الكويت.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد