ديربي ناري بين القادسية والعربي | المدى |

ديربي ناري بين القادسية والعربي

تتجه الأنظار في السابعة والنصف مساء اليوم الاحد الى استاد الصداقة السلام بنادي كاظمة حيث يلتقي فريقا القادسية والعربي في مواجهة نارية في الدور قبل النهائي لكأس سمو ولي العهد لكرة القدم والذي يشهد مواجهة أخرى في الرابعة والنصف مساء تجمع حامل اللقب فريق الكويت مع النصر .
وكان الكويت والقادسية قد وصلا في صدارة المجموعتين الأولى والثانية، فيما حل العربي والنصر في الوصافة.
ويتصدر القادسية فرق الكويت في الفوز بلقب البطولة برصيد 8 ألقاب، فيما يحل العربي بالوصافة برصيد 7 ألقاب، ومن ثم الكويت بـ6 ألقاب، فيما حصل السالمية اللقب في مناسبتين، وكاظمة في مناسبة واحدة.
وتحظى دائمًا مواجهة القادسية والعربي “ديربي الكرة الكويتية”، باهتمام كبير، لجماهيرية الفريقين العريضة، كما أن ابتعاد كلاهما في المواسم الأخيرة عن منصات التتويج بالصورة المطلوبة، وهيمنة فريق الكويت على أغلب البطولات، يزيد من طموحهما نحو تجاوز المربع الذهبي، للإبقاء على حظوظ العودة إلى منصات التتويج.
وتنعم صفوف الأصفر والأخضر في الفترة الأخيرة، بحالة كبيرة من الجاهزية، ففي القادسية يغيب فقط عن الفريق أحمد الظفيري، والغاني رشيد سوماليا، والبرازيلي تياجو، إلى جانب فيصل سعيد، إلا أن الجهاز الفني بقيادة الكرواتي داليبور، يملك أوراق بديلة، قادرة على تعويض هذه الغيابات، في المقابل فإن صفوف العربي قد انتعشت مؤخرًا بصفقتين من العيار الثقيل، بدخول البرازيلي باسوس، والعماني سعيد الرزيقي.
ويملك القادسية العديد من الأوراق الرابحة، القادرة على تشكيل خطورة في مواجهة العربي، مثل بدر المطوع، والإيفواري لاسانا ديابي، ومحمد الفهد، وأحمد الرياحي، والعديد من اللاعبين المميزين في صفوف الفريق، كما يملك العربي أوراقًا رابحة، بخلاف الرباعي المحترف النيجيري بوبي كليمنت، والإيفواري إبراهيما كيتا، والبرازيلي باسوس، والعماني سعيد الرزيقي، يوجد بدر طارق، وعلي مقصيد.
وفي المباراة الثانية بين الكويت والنصر، يتطلع حامل اللقب فريق الكويت مع مدربه الأردني عبدالله أبو زمع للحفاظ على سجله خاليًا من الهزائم في البطولة، والمضي بثبات نحو حصد اللقب، معولًا على جاهزية كبيرة في صفوفه، بتواجد الإيفواري جمعة سعيد، والسوري حميد ميدو، والسيراليوني محمد كمارا، وفهد العنزي، وعبدالله البريكي، إلى جانب عودة طلال جازع، ويوسف الخبيزي من الإصابة، وإمكانية الاعتماد عليهما في المباراة، بالإضافة إلى الوافد الجديد، الأردني بهاء طاهر.
في المقابل فإن النصر الطموح مع مدربه ظاهر العدواني، يتطلع للحفاظ على صحوته الأخيرة في البطولة، والتي مكنته من الفوز في ثلاث مباريات متتالية، وحجز البطاقة الأخيرة في المربع الذهبي.
ويدرك العدواني وكتيبة العنابي أن المهمة أمام حامل اللقب لن تكون سهلة، لكنها ليست مستحيلة، في ظل تمتع الفريق بأوراق رابحة في مقدمتها الوافد الجديد سيد ضياء، إلى جانب مشعل فواز، وزبن العنزي، والعديد من اللاعبين المميزين في صفوف الفريق.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد